دربارۀ نویسنده
حسن انصاری عضو هيئت علمی مؤسسه مطالعات عالی پرينستون، مدرسه مطالعات تاریخی است. همزمان در ایران او عضو شورای عالی علمی مرکز دائره المعارف بزرگ اسلامی است. وی همچنين عضو شورای مشاوران دائرة المعارف ایرانیکا (دانشگاه کلمبیا-آمریکا)، "عضو وابسته" مرکز ملی پژوهشهای علمی فرانسه (بخش مطالعات اديان کتاب) و عضو انجمن بين المللی تاريخ علوم و فلسفه عربی و اسلامی (پاريس) است. در فاصله بین سال های ۲۰۱۵ تا ۲۰۱۷ حسن انصاری به عنوان استاد مهمان با رتبه پروفسور در دانشگاه پرینستون، بخش خاور نزدیک تدریس کرد.
حسن انصاری، متولد سال ۱۳۴۹ شمسی در تهران است. تحصيلات خود را در رشته علوم تجربی در مدرسه علوی تهران در سال ۱۳۶۷ به پايان برد. انگيزه های خانوادگی و نيز تحصيل در مدرسه ای با آموزشهای دينی وی را از سالهای دورتر به تحصيل و مطالعه در ادبيات عرب، فقه و اصول و عقايد و معارف دينی واداشت. پس از دبيرستان، در گروه فلسفه دانشکده ادبيات دانشگاه تهران مشغول به تحصيل شد و در کنار آن دانشهای دينی کلاسيک را هم زمان ادامه داد. بدين ترتيب در کنار تداوم مراحل تحصيل در فقه و اصول و نيز کلام و فلسفه اسلامی، تا اندازه ای فلسفه های غربی را آموخت. علاقه به مطالعات و آموزشهای کلاسيک دينی و بهره وری از محضر استادان اين حوزه ها، او را همچنين به مطالعه تطبيقی باورهای مذهبی و کلامی و انديشه های فيلسوفان اسلامی رهنمون کرد و چند سالی را به تحصيل و مطالعه در کلام، حديث و عقايد شيعی و فلسفه اسلامی گذراند. حسن انصاری پس از چندی به مطالعه تاريخ روی آورد و آن را هم زمان در کنار ادامه تحصيل در زمينه فلسفه و دانشهای دينی کلاسيک مورد توجه قرار داد. در کنار همه اينها همکاری با دائرة المعارف بزرگ اسلامی دستمايه ای برای آشنايی با شيوه های تحقيق تاريخی و شناخت منابع کهن را برای او فراهم کرد. همکاری او با مرکز دائرة المعارف بزرگ اسلامی، در قالب تأليف، کتابشناسی و همکاری با کتابخانه مرکز، ويراستاری، رياست يکی از بخشهای علمی و عضويت در هيئت عالی علمی تا سالها تداوم داشت. در همين سالها به ويژه به سفارش مرکز دائرة المعارف به تأليف مقالات زيادی در حوزه تاريخ، رجال، کلام و فرق مذهبی پرداخت. از اوائل دهه هفتاد مطالعاتش را در حوزه فلسفه محض و فلسفه های مضاف در مکاتب مغرب زمين، اديان و تاريخ ملل و نحل گسترش داد. مدت زمانی در بيروت، علاوه بر مطالعه در نسخه های خطی، تحصيلات دانشگاهی خود را در حوزه فلسفه غرب و فلسفه و انديشه سياسی اسلامی ادامه داد و از نزديک با برجسته ترين متفکران و روشنفکران عرب آشنايی پيدا کرد و نزد برخی از آنها تحصيلات خود را پی گرفت. از اواخر دهه هفتاد و همزمان با ادامه تحصیلات در علوم دینی و حوزوی به نوشتن در مجلات علمی و دانشگاهی در ايران در زمينه های کلام و فرق، حديث، تاريخ و انديشه سياسی کلاسيک اسلامی آغاز کرد و مقالات متعددی در نشريات نشر دانش، معارف (مرکز نشر دانشگاهی) و برخی ديگر منتشر کرد. وی در همين دوره و نيز در سالهای بعد در چندين کنفرانس داخلی و خارجی شرکت کرد و مقالاتی ارائه نمود و همچنين با شماری از مؤسسات فرهنگی کشور در انجام پروژه های مختلف در زمينه های تاريخی و کتابشناسی همکاری نمود و در برخی نهادهای آموزشی داخل و خارج ایران، تاريخ علم کلام و ملل و نحل تدريس کرد. حسن انصاری سال ۱۳۸۱ ايران را به منظور ادامه تحصيل به قصد کشور فرانسه ترک کرد و تحصيلات تکميلی خود را در رشته فلسفه و تاريخ اديان در مدرسه کاربردی مطالعات عالی سوربن ادامه داد و نخست موفق به اخذ درجه ديپلم عالی گرديد (با تدوين دانشنامه ای در زمينه سهم محمد بن يعقوب الکليني در حديث شيعی) و سپس در همين دانشگاه در فروردين ۱۳۸۸ از رساله دکتری خود دفاع کرد (با تدوين پايان نامه ای در زمينه منابع انديشه امامت و غيبت در تشيع امامی).
او سال ۱۳۸۸ به برلين آمد و دوره پست دکتری خود را در دانشگاه آزاد برلين در چارچوب پروژه "علوم عقلی در اسلام قرون ميانه" طی نمود. او پژوهشگر ارشد علم کلام و فلسفه اسلامی در دانشگاه آزاد برلين (انستيتوی مطالعات اسلامی) و مدرس اصول فقه و تاريخ علم کلام در اين دانشگاه در طی سالهای گذشته بوده است. از او تاکنون مقالات متعددی در موضوعات تاريخ علم کلام و تشيع امامی در ژورنالهای خارجی منتشر شده است.
آمار بازدید
بازدیدکنندگان تا کنون : ۱٫۳۵۳٫۹۳۹ نفر
بازدیدکنندگان امروز : ۷ نفر
تعداد یادداشت ها : ۱٫۱۱۳
بازدید از این یادداشت : ۱۴۰

پر بازدیدترین یادداشت ها :
آنچه در پی می آيد بخشی است از پژوهش نويسنده اين سطور درباره فقه زيدی قديم کوفه. اينجا تنها به معرفی نسخه آمبروزيانا از کتاب الجامع الکافي می پردازيم:

C ۱۶۸
ا الف:
الجزء الأول من الجامع الکافي
في فقه الزيدية علی مذهب أحمد بن عيسی والقاسم بن إبراهيم والحسن بن يحيی ومحمد بن منصور رحمة الله عليهم
تأليف الشريف أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمان العلوي الحسني أطال الله بقائه وأدام علوّه

بر روی برگ آغازين گواهی های متعدد هست و از جمله برای يحيی بن الحسين بن أمير المؤمنين المؤيد بالله رب العالمين محمد بن أمير المؤمنين المنصور بالله القاسم بن محمد از جمادي الآخرة سال ۱۰۱۱
و نيز اسحاق بن يوسف بن المتوکل علی الله (برای اين مجلد و ما بقی اجزاء آن) که می گويد وهو من جملة الکتب التي وقفها سيدي الوالد عماد الإسلام يحيی بن الحسين علی ذريته شعبان ۱۱۳۷ ق
در ۲۰۰ ب:
بلغ قصاصة ومعارضة علی الأم بحمد الله ومنّه فله الحمد علی ما أولی ونعم الوکيل وفي بعض المواضع الأم متهدم وشکلّت عليه هنّا أو ترکنا مکانه بياضاً فليعرف ذلک وفّق الله لمعرفته وقد اجتهدت في تصحيحه حسب الإمکان وربّنا المستعان وعليه البلاغ والتکلان ولا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم کان ذلک في بکرة يوم السبت في العشر الأخری من شهر شعبان سنة إثنين وسبعين وتسعمائة سنة من الهجرة علی صاحبها السلام وسلّم. تم الجزء الأول // ۲۰۱ الف : والحمد لله ربّ العالمين وصلی الله علی سيدنا محمد النبي وآله وسلّم يتلوه في الجزء الثاني مسئلة مقدار الصاع
قال الحسن ومحمد والصاع (صاع، بين السطور) النبيّ صلّی الله عليه وهي کيحلة مرسلة وهي ثلث المکوک
وصلّی الله علی سيدنا محمد النبي وآله الطاهرين وسلّم تسليماً
//۲۰۱ ب: وکان الفراغ من نسخه ضحي يوم الجمعة خامس عشر من شهر رجب الفرد سنة اثنتين وسبعين وتسع مائة سنة من الهجرة الطاهرة النبوية علی صاحبها أفضل الصلوات والتسليم
در برگ ۲۰۵ ب تا ۲۰۶ الف: نقل شرح حال مؤلف از کتاب ذهبي.
جزء دوم در برگ ۲۱۱ الف آغاز می شود.
۳۷۶ الف تمّ الجزء الثاني يتلوه في الثالث مسئلة إذا تزوّجها علی عرض فهلک العرض أو استحقّ. وکان الفراغ منه ضحي يوم السبت ثاني عشر في شهر المحرّم الحرام سنة ۹۷۲ سنة هجرية وذلک بحمد الله ومنّه ولطفه وکرمه فله الحمد کثيراً بکرةً وأصيلاً ولا حول ولا قوّة إلّا بالله العليّ العظيم.
برگ ۳۷۶ ب:
// وصلّی الله علی سيّدنا محمد خاتم النبيين وعلی اله الطيبين الطاهرين وذلک بخط العبد الفقير الحقير المعترف بالإساءة والتقصير أحمد بن علي غفر الله له ولوالديه ولمن دعا له بالمغفرة ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات والحمد لله علی کلّ حال من الأحوال وصلواته علی محمد وآله خير آل.
در حاشيه همين برگ ۳۷۶ الف دو بلاغ ديده می شود؛ یکی از آن دو:
بلغ قصاصة وعرضاً وتصحيحي (کذا) علی أصيلته بحمد الله ومنّه وتوفيقه وذلک بکرة يوم الإثنين في العشر الوسطی من شهر شعبان سنة إثنتين وسبعين وتسعمائة والحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً وصلّی الله علی محمد وآله وسلّم.

اجازات و سماعات نسخه از اين قرار است:
ا الف:
الجزء الأول من الجامع الکافي
في فقه الزيدية علی مذهب أحمد بن عيسی والقاسم بن إبراهيم والحسن بن يحيی ومحمد بن منصور رحمة الله عليهم
تأليف الشريف أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمان العلوي الحسني أطال الله بقائه وأدام علوّه

گواهی ها و اجازات بر روی برگ آغازين:
قرأ الحسن بن محمد جميعه علی السيد أبي عبد الله
سمع جميع هذه المجلدة والخمس مجلدات التي بعده وهي جميع الکتاب الجامع الکافي الشيخ أبو القاسم يحيی بن أحمد بن الناقة المقري وأبو الحسن أحمد بن محمد بن بحشل من السيد أبي الحسين عبد الجبار بن الحسن بن معية العلوي الحسني ومحمد بن أحمد بن بحشل بقرائة عليهم جميعاً عن السيد أبي عبد الله محمد بن علي بن أبي الفتح العلوي الحسني رضي الله عنه
قرأ هذه المجلدة من أولها إلی آخرها السيد الأجل أبو الحسين عبد الجبار بن الحسن بن معية الحسني ( بیاض ) عمر بن إبراهيم بن محمد بن حمزة الحسني الزيدي وفرغ من قرائتها يوم السبت الخامس من شهر رمضان سنة أربع وستين وأربعمائة

در حاشيه راست عنوان کتاب:
ناولني الشيخ الجليل العدل أبو الغنائم محمد بن علي بن النرسي جميع هذه المجلدة وقال لي إروها
ناولني الشيخ الجليل العدل أبو الغنائم محمد بن علي بن النرسي جميع هذه المجلدة وقال إروها عنّي وأذن لي في ذلک وکتب عبد الباقي بن وهب بن حسّان بن وهب الأنصاري سنة تسع وخمسمائة سنة

در حاشيه چپ عنوان کتاب:
سمع جميعه أبو عبد الله بن محمد بن نفيس النرسي البجلي علی الشيخ أبو الغنائم النرسي

در بالای برگ:
؟ ( گويا در نسخه اصل نقص بوده)... الحسيني الهوسمي لنفسه بعد السماع في شهر ربيع الآخر من شهور سنة تسع وخمسين وأربع مائة سنة وقابل بنسخته وصححه وصلّی الله علی سيدنا محمد وآله وسلّم

نسخ للسيد الشريف الناصر للحقّ أبي عبد الله الحسين بن الحسن بن الناصر للحقّ العلوي الحسيني في ذي القعدة من سنة سبع وثلثين وأربع مائة سنة
سمع جميعه محمد بن النرسي من السيد أبي عبد الله رضي الله عنه

قرأ زيد بن مهدد بن محمد بن موسی بن محمد بن الحسين بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهوسمي هذه المجلدة من أولّها إلی آخرها علی الشريف السيد أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي الحسني أطال الله بقاه وفرغ من قرائتها يوم السبت من رجب سنة (بیاض)

بر روی برگ آغازين گواهی های متعدد دیده می شود و از جمله برای يحيی بن الحسين بن أمير المؤمنين المؤيد بالله رب العالمين محمد بن أمير المؤمنين المنصور بالله القاسم بن محمد از جمادي الآخرة سال ۱۰۱۱
و نيز اسحاق بن يوسف بن المتوکل علی الله (برای اين مجلد و ما بقی اجزاء آن) که می گويد: وهو من جملة الکتب التي وقفها سيدي الوالد عماد الإسلام يحيی بن الحسين علی ذريته شعبان ۱۱۳۷ ق
در برگ ۱ ب: در کنار نام احمد بن عيسی بن زيد نقلی است از کتاب الشجرة بدين شکل: قال الرازي في کتاب الشجرة هو أحمد أبو عبد الله العالم الفقيه المختفي بالبصرة له کتاب في الفقه.

در ۲۰۰ ب:
بلغ قصاصة ومعارضة علی الأم بحمد الله ومنّه فله الحمد علی ما أولی ونعم الوکيل وفي بعض المواضع الأم متهدم وشکلّت عليه هنّا أو ترکنا مکانه بياضاً فليعرف ذلک وفّق الله لمعرفته وقد اجتهدت في تصحيحه حسب الإمکان وربّنا المستعان وعليه البلاغ والتکلان ولا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم کان ذلک في بکرة يوم السبت في العشر الأخری من شهر شعبان سنة إثنين وسبعين وتسعمائة سنة من الهجرة علی صاحبها السلام وسلّم. تم الجزء الأول // ۲۰۱ الف : والحمد لله ربّ العالمين وصلی الله علی سيدنا محمد النبي وآله وسلّم يتلوه في الجزء الثاني مسئلة مقدار الصاع
قال الحسن ومحمد والصاع (صاع، بين السطور) النبيّ صلّی الله عليه وهي کيحلة مرسلة وهي ثلث المکوک
وصلّی الله علی سيدنا محمد النبي وآله الطاهرين وسلّم تسليماً
//۲۰۱ ب: وکان الفراغ من نسخه ضحي يوم الجمعة خامس عشر من شهر رجب الفرد سنة اثنتين وسبعين وتسع مائة سنة من الهجرة الطاهرة النبوية علی صاحبها أفضل الصلوات والتسليم
قال في الأم المنسوخ منها هذه النسخة المبارکة إنشاء الله ما هذا لفظه
بلغ من أوّله قراءة علی السيد الشريف أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي الحسني الشريف أبو عبد الله محمد بن محمد بن حمزة وأحمد ومحمد إبنا سعيد بن وهب بن سلمان الدهقان (بياض به اندازه دو کلمه) بن علي بن أبي صالح الکسايي الصابوني ويحيی ومحمد إبنا الحسن بن علي بن الهيثم وذلک في ذي الحجة من سنة سبع عشرة وأربعمائة
سمع من أوله إلی (مشطوب؛ گويا) قرأه علی السيد الشريف أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمان العلوي // ۲۰۲ الف الحسني ومن آخره الشيخ أبو الحسن علي بن عبيد (بياض در حد يک يا دو کلمه) مهربان صاحبه
وإبنه أبو منصور محمد والأشراف أبو المعالي أحمد بن محمد بن حمزة وأبو الفتح ناصر بن محمد بن علي بن العبّاس وأبو الحسين علي بن محمد بن حمزة وأبو علي إبراهيم وأبو الحارث محمد إبنا محمد بن حمزة وأبو عبد الله محمد بن الحسن بن انقطه وإبنه محمد
والشيخ أبو الفتح محمد بن أحمد بن يعقوب وعلي بن محمد بن الخياط وعبد الملک بن الحسين ومبارک بن محمد بن الحبال ومحمد بن زيد بن فروج وميمون بن علي بن انقطه وأحمد بن محمد بن الصائغ الخزار (؟) وأبو منصور محمد بن الحسين بن المطرز وعبدالوهاب بن علي بن الشعري (الشعرر؟) وعبد الله بن أحمد بن العبّاسي وإبنه محمد وأحمد بن علي بن الطنور (؟) وعلي بن الحسن بن قطنان الخثعمي وعلي بن الحسن بن جعدة وأجازهم السيد ما فاتهم وذلک في ذي القعدة من سنة إحدی وعشرين وأربع مائة
بلغ من أول الجزء الشيخ أبو القاسم علي بن محمد بن زيدان ومحمد بن محمد بن أبي حازم بقرائة وإبناه عبد الواحد وعلي وأجازهما ما فاتهما والشيخ أبو طاهر أحمد بن محمد بن دفسلله المقري المعدل وأجازه ما فاته وناوله أيضاً والراو الحسن بن محمد بن معيّة وأولاده وأجازهم ما فاتهم ومحمد بن عبيد الله بن العراقي ومحمد بن حمزة بن أبي شيبة وأجازه ما فاته والحسين بن محمد بن سليمان وناوله السيد أبو عبد الله الجزء وقال إروه عنّي ولسعيد بن (کلمه ای. بياض و بعد رفته سطر بعد شايد افتادگی است) حيوي (حنور؟) وناوله أيضاً ومحمد بن علوي بن غبرة جميعه وعلی ذلک قرأه علی السيد الشريف // ۲۰۲ ب أبي عبد الله محمد بن علي بن الحسن بن عبد الرحمن العلوي (بياض) آخرها يوم العاشر من ربيع الأول سنة وأربعمائة سنة.
بلغ من أوله وجميع الکتاب الشريف أبو عبد الله محمد بن عبيد الله العراقي العلوي وأبوالقاسم علي بن محمد بن زيدان المقري وأبو الطيب محمد بن محمد بن أبي حازم بقراته ومحمد بن علي بن محمد علوي بن محمد بن غبرة جميعاً من أولّه إلی آخره وسمعوا جميعاً جميع الأجزاء الستة سماعاً متصلاً قراءة علی السيد الشريف أبي عبد الله محمد بن علي بن عبدالرحمن العلوي الحسني فأمر به. بلغ من أوله إلی آخره متصلاً الشريف أبو الحسين عبد الجبّار بن الحسن بن معية العلوي والحسين بن محمد بن سلمان الدهقان ويحيی بن علي بن الشعيري وإبناه محمد واسماعيل وأبو عمر محمد بن جعفر الزيات وأبو العبّاس محمد بن الصفّار ومحمد بن علي بن الشيخ وعبد الباقي بن جعفر بن مجالد ومحمد بن بن أحمد بن بحشل ويحيی بن الحسن بن الهيثم والحسين بن محمد بن عمرو ومحمد بن بن الحسن البوراني وأحمد بن محمد بن الثقفي. بلغ من أوله // ۲۰۳ الف إلی آخره کملاً الأشراف وأبو الفوارس وأبو الحسن إبنا الحسن بن محمد بن معية العلويان الحسنيان وولد الشريف أبي الفوارس أبو الحسن علي وأبو القاسم يحيی وأبو المعالي سعد الله وولد الشريف إبن الحسني (؟) أبو عبد الله محمد بن محمد بن علي النرسي بقراءة الحسن بن محمد بن عبد الواحد بن ؟؟ (بياض است) الحري علی السيد الشريف الأجل الإمام العلّامة أبي عبد الله محمد بن علي بن الحسن بن عبد الرحمان العلوي الحسني أطال الله للإسلام بقاه وأدام توفيقه ونعمآه باويه (؟؟) في مسجده وفرغ من قراته في ربيع الأول من سنة ثلاث وأربعين وأربع مائة وصحّ ذلک وحسبنا الله ونعم الوکيل وبلغ من سماعه وأجازه ما فاته محمد بن زيد بن عليل وأخوه سعيد بن زيد أيضاً وأجازه سيدنا ما فاته وصلّی الله علی محمد وآله وسلّم تسليماً
سمع ما في هذه المجلدة کلّها من الشريف العالم أبي الحسين عبد الجبّار بن الحسن العلوي أدام الله حراسته (چند کلمه بياض)... بن جعفر بن محمد وأبو منصور إبراهيم ومشايخ أخر منهم الشيخ أبو القاسم علي بن محمد بن حمدان وقد فاته شيء وأبو الحسن /// ۲۰۳ ب علي بن حواجة ومحمد بن عبد الرزاق الصيرفي وأبو أحمد الحسن بن محمد بن أحمد بن علّان الخازن وسعيد بن محمد بن شقران المعدّا ومحمد بن أحمد بن لبّان وقد فاته المجلس الأول ومحمد بن أحمد بن محمد الغوثي وأبو الحسين أحمد بن الحسن وربّما کان يفوته شيء وعبد الواحد بن محمد بن أحمد وفاته أول المجلس وزيد بن علي بن عليل والحسن بن علي بن محمد بن أبي الريش وقد فاته مجلسين ومحمد بن الحسين بن الشحام وفات عنه أيضاً بعضه وعلي بن الحسن بن الجعدة وقد فاته مجالس ومحمد بن علي الحمّاني البجلي وقد أجاز الشريف أبو الحسين عبد الجبّار لکلّ هؤلاء الذين فاتهم السماع أن رووا عنه الفائت بالإجازة علی شروطها حسب ما ورد به الشرع ويقتضيه الدين وکان سماعهم للکتاب بقراءة عيسی بن أبي إسحاق بن باکي الجيلي الزيدي في شهر المحرّم سنة ثلث وستين وأربعمائة والحمد لله والصلوة علی النبيّ محمد وآله وسلّم. وسمع عبد الرزاق الصب (؟) المجلسين في آخر الکتاب.
سمع هذا الجزء من أوله إلی آخره علی الشيخ الأجل الثقة أبي الحسن علي بن حسني (؟) // ۲۰۴ الف الدهان بروايته عن السيد الشريف أبي الحسين عبد الجبّار العلوي الحسني عن السيد الشريف أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي الحسني المصنّف الأشراف الأجلال أبو علي محمد بن مهذّب بن معدّ بن حمزة العلوي وفاته مجلس وهو مناولة من الشيخ وأخوه معدّ وأجازه وأبو الفتوح بن أبي الفتوح وعبد الجبّار بن أبي الفضائل وفاته مجلسان وهي إجازة له والشريف فهد بن رجب الهاشمي العبّاسي سمع الغالب عليه وأجازه وأبو الحسين بن يعلی بن الأقساسي وأخوه أبو الغنائم سمع أکثره وأجازه وأجازه العلويون الحسينيون والمشائخ القرّاء صاحبه أبو القاسم علي بن محمد بن الحسن بن الطيب القرشي المعروف بإبن الفتح وأجازه أبو يعلی محمد سمع منه مجلساً وأجازه وإبراهيم بن محمد بن ياسين التميمي سمعه جميعه وعلي بن الشعيري سمعه جميعه وعلي بن أبي الغنائم بن القلالي وأجازه وحسين أخوه سمعه جميعه وأحمد بن محمد بن مکرم السعدي وأجازه وأبوعلي بن عشائر وأجازه ومحمد بن أبي الغنائم // ۲۰۴ ب بن القلالي وأجازه والشيخ الأجل الفقيه محمد بن محمد البيهقي وأجازه ومنصور بن محمد المدلل سمعه جميعه غير صفحة منه (منهم؟ بينهم؟) أنّه لم يسمعها وحسين بن حسنة (؟) النهدي وأجازه وأبو القسم بن سليمان بن الصائغ السلوسي (؟) وحسين بن الهراس وأجازه والشيخ الأجل الأديب أبوعلي بن العطّار وولده أبو محمد وأجازهما وأبو الفضل إبن صبّاح وأجازه وسفيان بن وديعة وأجازه وقنبر بن الأترادي وأجازه وسليمان بن زبيدة وأجازه وغنائم بن مکابر وأجازه وأبوالفرج بن الشعيري وأجازه وعلي بن سکره وأجازه وذلک بقراءة أبي منصور بن عبدالله بن الحسين بن علي بن حزنا التميمي من باب النفائس إلی آخره ومن أول الکتاب إلی باب النفائس بقراءة أبي علي بن ملک بن المذکور إلّا مجلساً بقراءة أحمد بن أبي غالب بن تمرة وأجاز الشيخ أحمد ما فاته وذلک في جمادي الأولی من سنة خمس وخمسين وخمسمائة سنة والحمد لله وصلّی الله علی سيدنا محمد وآله وسلّم تسليماً
ومن السماع أبو محمد بن الصائغ ومحمد بن أبي القسم بن الباسق وإبن عمه أبي عبد الله بن سعد الله // ۲۰۵ الف وأبو محمد بن أبي عبد (بياض در حد دو کلمه) الباسق وولده وأجازهم الشيخ المسموع عليه وأبو محمد بن عبد الله بن الفتح وأجازه وذلک في التاريخ المذکور.
نسخه وسمعه وقابل به أحمد بن يحيی بن هبة الله بن المقرقش وکذلک في شهر ذي القعدة من سنة ستّ وستمائة علی الشيخ أبو منصور محمد بن هبة الله بن الحسين بن حزنا التميمي بروايته عن الشيخ أبي الحسن علي بن حبشي الدهان بروايته عن السيد الشريف أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي الحسني المصنّف هذا سماع صحيح وکتب محمد بن هبة الله بن الحسين بن حزنا الکوفي التميمي وصحّ.

در برگ ۲۰۵ ب تا ۲۰۶ الف: نقل شرح حال مؤلف از کتاب ذهبي.
در برگ ۲۰۶ ب:
فائدة
القاضي العالم شرف الدين العفيف بن حسن بن العفيف الصراري مصنّف کتاب تحفة الإخوان وقرّة الأعيان في مذاهب أئمة کوفان أي الکوفة الذي اختصره من الجامع الکافي بمکّة المشرّفة بعد سماعه للجامع وهو ستة أجزاء علی الفقيه العلّامة شرف الدين إمام الزيدية بالحرم الشريف أبي القسم بن محمد بن حسين الشقيف بمکّة المشرّفة برباط الزيدية المعروف برباط إبن الحاجب عام أربع وخمسين وتسع مائة (کذا) علّقت هذه الفائدة من خطّ سيدي صارم الدين رضوان الله عليه ثمّ إنّي وقفت علی إجازة الفقيه أبي القسم للقاضي العفيف في تحفة الإخوان فأثبتّها هنا بلفظها تکميلاً لتلک الفائدة. قال رحمة الله عليه: يقول العبد الضعيف الملتجي إلی حرم الله الشريف // ۲۰۷ الف والمفتقر إلی عفو ربّه الجواد اللطيف أبو القسم بن محمد بن حسين الشقيف: قد أجزت للقاضي الصدر العالم العامل شرف الدنيا والدين العفيف بن حسن جميع کتاب الجامع في فقه الکوفيين ثمّ إنّه انتزع منه هذا المختصر بعد أن قرأه عليّ وطرقي في ذلک کلّه بالإجازة عن الشيخ العلّامة شمس الدين محمد بن عبد الله الغزال رحمه الله تعالی وعن الشيخ العلّامة فخر الدين أحمد بن علي المعروف بإبن الفصيح وعن الشيخ الفاضل يحيی بن محمد الأسدي المعروف بإبن الخزّاز عن الشيخ العلّامة محي الدين صالح بن منصور بن أبي الطاهر الخطيب بالکوفة والثلاثة کلّهم يروونه عن الشيخ جمال الدين أحمد بن أبي الفضل بن أبي عبد الله بن السفر طز (؟) عن السيد تقي الدين أبي الغنائم بن أحمد بن أبي الفتوح السدري الحسيني عن القاضي سديد الدين علي بن بدر الهمداني عن الشيخ نصر الله منصور بن محمد المدلل عن الشيخ العدل حسن // ۲۰۷ ب بن الملاعب الأسدي عن الشيخ الصالح أبي منصور يحيی بن محمد الثقفي عن المؤلف السيد العلّامة شرف آل رسول الله أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي الحسني وطرقه إلی المذکورين في کتابه مذکورة في أوله کان ذلک بالحرم الشريف سنة أربع وخمسين وسبع مائة. وکتب في المحرم من السنة التي بعدها فيعلم من وقف عليه. إنتهی بلفظه من خطّ الفقيه أبي القسم رحمه الله تعالی وکتبه أحمد بن عبد الله عفی الله عنه بذي مرمر في شهر جمادي الأولی سنة ثلاث وستين وتسعمائة سنة.

ومن خطّه رحمه الله ونفع به ما لفظه
کتاب الجامع الکافي
في فقه الزيدية علی مذهب أحمد بن عيسی والقسم بن إبراهيم والحسن بن يحيی //// ۲۰۸ الف
بن الحسين بن زيد بن علي ومحمد بن منصور بن يزيد المرادي المقري علّامة العراق وفقيه شيعة أهل البيت ويسمّی هذا الکتاب جامع آل محمد وقد اشتمل علی علم غزير وحديث کثير.
قال مولانا عزّ الدين محمد بن إبراهيم رحمه الله
هو أعظم کتاب في جمع الآثار النبوية علی مذاهب أئمتنا ومصنّفه السيد الإمام أبو عبدالله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي الحسني وذکر فيه أنّه قد أودعه کثيراً من أقاويل الصحابة والتابعين وغيرهم من علماء الإسلام واختصره من کتب عديدة لمحمد بن منصور عدّتها ثلاثون مصنّفاً ثمّ سردها بأسمائها. قال: واختصرت أسانيد الأحاديث وحکی فيه أقول (کذا) قدماء أئمة أهل البيت عليهم السلام ومذاهبهم وقد وصل بهذا الکتاب إلی الإمام المهدي علي بن محمد السيد العلامة أحمد بن الأمير // ۲۰۸ ب الحسني وهو موجود الآن في خزانة الإمام الناصر عليه السلام نسخة (در حاشيه: وهي هذه المنقول فيها) قديمة فيها عناية وإجازات کثيرة من عدّة من علماء العترة وشيعتهم تاريخ بعضها من سنة سبع عشرة وأربع مائة.
وسمع هذا الکتاب القاضي العلّامة شرف الدين العفيف بن الحسن بن العفيف بن سعد بن محمد الصراري بمکة المشرّفة علی الفقيه العلّامة المجتهد شرف الدين عمدة المرشدين أبي القسم بن محمد بن حسين الشقيف رحمهما الله تعالی. فقرأ القاضي المذکور علی الفقيه المذکور الکتاب المذکور من فاتحته إلی خاتمته وهو ستة أجزاء. قال الفقيه في إجازته: وأنا أرويه من طريق الإجازة عن الشيخ العلّامة شمس الدين محمد بن عبد الله الغزّال رحمه الله وعن الشيخ العلّامة أحمد بن علي المعروف بأبي الفصيح وعن الشيخ الفاضل يحيی بن محمد الأسدي //۲۰۹ الف المعروف بإبن الخزّاز عن الشيخ العلّامة محي الدين صالح بن منصور بن أبي الطاهر الخطيب بالکوفة والثلاثة کلّهم يروونه عن الشيخ جمال الدين أحمد بن أبي الفضل بن أبي عبد الله عن السيّد تقي الدين أبي الغنائم بن أحمد بن أبي الفتوح السدري الحسيني عن القاضي سديد الدين علي بن بدر الهمداني عن الشيخ منصور بن محمد المدلّل عن الشيخ العدل حسن بن ملاعب الأسدي عن الشيخ الصالح أبي منصور يحيی بن محمد الثقفي عن السيّد العلّامة شرف آل رسول الله صلّی الله عليه أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي الحسني وطرقه إلی المذکورين في کتابه مذکورة في أوّله وکان ذلک ذلک في الحرم الشريف سنة أربع وخمسين وسبع مائة وکان وقوف القاضي المذکور بمکة المشرّفة برباط الزيدية المعروف برباط إبن الحاجب ثمّ إنّ القاضي المذکور اختصر من کتاب الجامع کتاباً // ۲۰۹ ب حسناً أودعه ما يستغرب من مذاهب الأئمة وسمّاه تحفة الإخوان وقرّة الأعيان في مذاهب أئمة کوفان يعني الکوفة وکوفان اسمها القديم وکان هذا القاضي من عيون أصحاب الإمام المهدي علي بن محمد عليه السلام. تمّ ذلک والمختصر موجود في الخزانة الناصرية. انتهی متول (کذا) کما وجد.
وصلّی الله علی سيّدنا محمد وآله وسلّم والحمد لولي الحمد والإفضال والصلوة علی محمد وآله خير آل.

جزء دوم در برگ ۲۱۱ الف آغاز می شود.
۳۷۶ الف تمّ الجزء الثاني يتلوه في الثالث مسئلة إذا تزوّجها علی عرض فهلک العرض أو استحقّ.
وکان الفراغ منه ضحي يوم السبت ثاني عشر في شهر المحرّم الحرام سنة ۹۷۲ سنة هجرية وذلک بحمد الله ومنّه ولطفه وکرمه فله الحمد کثيراً بکرةً وأصيلاً ولا حول ولا قوّة إلّا بالله العليّ العظيم.

برگ ۳۷۶ ب:
// وصلّی الله علی سيّدنا محمد خاتم النبيين وعلی آله الطيبين الطاهرين وذلک بخط العبد الفقير الحقير المعترف بالإساءة والتقصير أحمد بن علي غفر الله له ولوالديه ولمن دعا له بالمغفرة ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات والحمد لله علی کلّ حال من الأحوال وصلواته علی محمد وآله خير آل.

در حاشيه همين برگ ۳۷۶ الف دو بلاغ ديده می شود:
بلغ قصاصة وعرضاً وتصحيحي (کذا) علی أصيلته بحمد الله ومنّه وتوفيقه وذلک بکرة يوم الإثنين في العشر الوسطی من شهر شعبان سنة إثنتين وسبعين وتسعمائة والحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً وصلّی الله علی محمد وآله وسلّم.
قال في الأم ما لفظه: قابلت به من أوّله إلی آخره إلی (کذا) علی نسخة مقروءة علی المصنّف وفيها سماعات غير واحد عليه فمن ذلک سماع الجماعة (کذا. طمسی ديده می شود) علی المصنّف منهم الشريف أبو الحسين عبد الجبّار بن الحسن بن معيّة العلوي الحسني بقراءة وکان الفراغ منه في ربيع الأول من سنة ثمان وثلاثين وأربع مائة وفيه سماع بجماعة (کذا) علی الشريف أبو الحسين عبد الجبّار بقراته (بقرائته) منهم أبو الحسن علي بن حبشي (حلسي؟؟) الدهّان الهمذاني سنة تسعين وأربع مائة وفاته منه کرّاستان وأجازهما له الشريف عبد الجبّار وفيه سماع بجماعة علی ال (؟) علي بن حبشي (حلسي؟؟) الدهّان يقرأه (؟) کانت السماع أبي منصور بن هبة الله بن حزنا منهم محمد بن أبي الغنائم بن العلائة (الفلاني؟) ومنصور بن محمد المدلّل وإبراهيم بن محمد بن بشر (؟) مع جماعة لم أذکرهم وذلک في سنة خمس وخمسين وخمس مائة وکتب في ربيع الأول من سنة ستين وخمسمائة وصلّی الله علی سيدنا محمد وآله وسلّم وکاتبه يستمدّ ممّن اطلع عليه الدعاء بالغفران اللهم.


تمامی فوائد و اجازات و اسناد این نسخه همراه با تصحیح دقیق و شرح و توضیح عبارات آنها در مقاله ای به زودی منتشر می شود.
چهارشنبه ۲۷ دي ۱۳۹۶ ساعت ۱۲:۱۸
نظرات



نمایش ایمیل به مخاطبین





نمایش نظر در سایت