آرشیو
آمار بازدید
بازدیدکنندگان تا کنون : ۱٫۹۶۱٫۰۶۸ نفر
بازدیدکنندگان امروز : ۵۴ نفر
تعداد یادداشت ها : ۲٫۰۸۰
بازدید از این یادداشت : ۲۰۶

پر بازدیدترین یادداشت ها :
اين نسخه را در کتابخانه انستيتوی مطالعات شرقی سنت پترزبورگ ديدم. به شماره B۳۹۷۰ و از مجموعه موقوفات خواجه محمد پارسا.


کتاب درر البحار في شرح لأشعار الذي في عين المعاني وغيره من التفاسير

صاحبه ومالکه محمد بن جمیل الرانکوي

۱ ب: ....وقد طالعت في هذا الفنّ أصولاً جمة وشاهدت غير واحد فما وجدت أکثر فائدة من کتاب عين المعاني للإمام الأستاذ العلامة أمان الزمان مقبول العالم ثقة / ۲ الف العرب والعجم أبي جعفر محمد بن طيفور بن إسماعيل السجاوندي جزاه الله خير الجزاء وتغمده برحمته، فإنه کتاب لم يصنف في الإسلام مثله بيد أنه شجر أبياتاً مشکلة الألفاظ مغلقة المعاني، والتمس أجلة أصحابي وأعزّة إخواني أن أشرح لهم ما استبهم وأبيّن ما استغلق فلم أر في ردّ اجابتهم سبيلاً غير أني أردت أن أضمّ إليها أبيات الکشّاف إذ هو أرغب الکتب وأکشف لأسرار کلام العرب ...

۲۶۱ ب تمّ الکتاب بعون الله وحسن توفيقه علی يد العبد الضعيف الراجي إلی رحمة ربّه اللطيف علي بن عثمان بن محمد البخاري، وقد أمرني بکتابة هذا الإمام الأجلّ الأستاذ واعظ الحق علی الخلق ناصح الأمة کاشف الغمة مبيّن الحلال والحرام برهان الملة والدين [بياض] متع الله لنا ولجمیع المسلمین بطول بقائه وغفر لأسلافه وبارک في أخلافه برحمتک یا أرحم الراحمين في اليوم الثالث والعشرین من شوال سنة ثمان وتسعين وستمائة. اللهم اغفر لصاحبه ولکاتبه ولمن قرأه ولمن نظر ولمن دعا ؟ ويرحم الله عبداً قال آمينا.

متأسفانه نام نويسنده روشن نيست و تاکنون اطلاعی درباره اين کتاب جایی نديده ام.
در پايان آن دو اجازه ديده می شود شاید از نویسنده کتاب که گويا از سده هفتم قمری بوده. مانا که تنها نمونه هایی بوده اند برای اجازه نويسی که بعدا بنا بوده برای اشخاص مختلف از آن الگوها جهت اجازه نويسی بهره برده شود.

اجازه اول:

۲۶۲ ب/ بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي أعلی معالم الدين بحکمته وأظهر شعائر شرع سید المرسلین بقدرته ورفع منار العلم برحمته وإفضاله وأوضح سبیل الهدی برحمته ونواله ونصر الحق ببرّه وإکرامه وکسر شوکة الباطل بجوده وإنعامه نحمده علی ما هدانا لأقوم السبيل وأکرمنا بإرسال خاتم الرسل محمد رسوله المصطفی ونبيه المجتبی أرسله للدين القويم سراجاً وهاجاً وإلی الصرا[ط] المستقيم دليلاً ومنهاجاً صلی الله عليه وعلی آله وأصحابه مدائن العلم والحکم ومعادن الکلم والکرم وسلّم تسليماً، وبعد فإنّ الله سبحانه وعظم بيانه وجلّ إنعامه وعمّ إحسانه لما أعلی درجة العلم ورفع علاه وأتی في ذلک مطلع فلک السعادة لم يخل عزّ اسمه مصراً من الأمصار في عصر من الأعصار عن عالم متقن محقق وفاضل مدر (؟) مدقق راسخ في أنواع العلوم الدينية غائص في بحار المعارف اليقينية ونیته (؟) التوسل في نصرة أعلام الإسلام و؟ المثابرة علی إحکام الأحکام وهمته مصروفة إلی تجديد مراسم الشرع ونهمته موقوفة علی تمهيد قواعد الأصل والفرع، وممّن اختص بالتوفيق لإحراز هذه الفضيلة واکتساب هذه الحلية الجليلة الإمام الأعزّ الأفضل الألطف الأشرف الأطهر الأمجد الأکرم الأوحد الرضي التقي الزکي ضابط الرواية صاحب الدراية خلاصة الأنام إمام الأیّام فلان الملة والدين فخر الإسلام والمسلمين محمد بن الشيخ الإمام الأجلّ الأفضل الأکمل فلان الملة والدين علي بن الحجاج الفلاني (العلايي؟) أدام الله عليه ورحم أسلافه فإنه صرف وکده وکدّه في ريعان عمره وعنفوان شبابه في اقتباس المعالم الشرعية وبذل جدّه وجهده في اقتناص اللطائف الشرعية ماثلاً بين يدي العلماء الکبار والفضلاء الأخيار وثابر علی ذلک حيناً بعد حين وشهوراً بعد سنين حتی فاز بالظفر علی حقائق المعاني وسعد بإدراک دقائق المثاني متعه الله بما أولاه من الأمة وجعله شاکراً لما ابتدی إليه من نعمائه، ثم إنه يتبرک بإسناد مشايخي قدّس الله أرواحهم وطيب أشياخهم فلازمني زماناً طويلاً واختلف إليّ بکرة وأصيلاً وقرأ عليّ نبذاً من الأصول والفروع والمعقول والمسموع قراءة بحث وتحقيق وفحص وتدقيق فثبت له بذلک حقّ الرواية عن أولئک المشايخ الکرام أعلی الله درجاتهم في دار الإسلام بتحلل إسم الکاتب فأجزت له أن يروي عني جميع ما صحّ عنده من مقرؤاتي ومسموعاتي ومجازاتي من التفاسیر والأحاديث والأخبار وصنوف السنن والآثار وأصول الفقه والکلام وکتب الفروع والأحکام بالشرائط المعتبرة عند علماء الإسلام من الاحتراز عن التبدیل والتحریف والتغییر والتصحیف، وأجزت له أيضاً أن يجيب فيما يرفع إليه من الحوادث ويرجع إليه من النوازل ببيانه ويکتب ببنانه علی مذهب الإمام الأعظم إمام الأئمة وسراج الأمة أبي حنيفة وأصحابه رضوان الله عليهم أجمعين واختيارات المشايخ الکبار والفقهاء الأخيار علی وفق الأعصار حسب حال الأمصار، وأشرط عليه في ذلک أن یتثبّت عند الاضطرار ويتأنّی عند الارتیاب وأن لا يختار المهجور والشاذّ المحذور وأن لا يتساهل في ؟ الخطب العظيم والأمر الجسيم وأن يجعل نصب عينه قول النبي صلی الله عليه وسلم: أجرؤکم علی النار أجرؤکم علی الفتيا، وقول ابن مسعود رضي الله عنه: إنّ الذي يفتي الناس في کلّ ما يستفتونه لمجنون، والمرجو من مکارم أخلاقه وطيب أعراقه أن لا ينسی کاتب هذه الأسطر في صالح دعواته وفاتح حالاته، والله وليّ التوفيق وبالإجابة جدير.

در این اجازه گویا مجیز فراموش کرده عنوان "فلان" را به لقبی حقيقی مجاز تغيير دهد. یا اینکه فراموش کرده نام مجاز را هم به صورت فلان بن فلان قرار دهد تا عمومی بودن آن از بين نرود.

اجازه دوم:

۲۶۳ الف
بسم الله الرحمن الرحیم
الحمد لله علی آلائه التي لا تعد ونعمائه التي لا تحد وصلی الله علی خیر خلقه محمد وعلی آله وأصحابه ؟؟ وبعد، یقول العبد الضعیف الفقیر الراجي لطائف ربه التائب سوالف ذنبه فلان بن فلان بن فلان الفلاني أسعده الله تعالی في الدارين: شرّفني و؟ الإمام الهمام البارع الورع التقي النقي الرباني الصمداني فلان بن فلان الفلاني أکرمه الله تعالی بکرمه العمیم والتمس مني إجازة مع استغنائه عني وعن أمثالي لأجل غزارة علمه تواضعاً لمن هو أسبق منه زماناً وتبرکاً بسنة من أدرکهم وخدمهم برهة وأواناً وأجزت له أن يروي عني جمیع مسموعاتي ومقرؤاتي وما ینخرط في سلک الرواية من التفاسیر والأحاديث والکتب الفقهية والکلام وسائر علوم الإسلام وکذلک أجزت له أن يبين فیما يرفع إليه من الحوادث الشرعية ویکتب جواب الفتاوی والواقعات الأصلية والفرعية علی مذهب الإمام الأعظم أبي حنيفة وأصحابه رضي الله عنهم وعلی اختیارات المشایخ المتقدمین والمتأخرين رحمهم الله علی الشرائط المعهودة صانه الله تعالی عن الزلل والخطأ في القول والعمل وأنا أرجو منه أن يدعوني في مجالس تدریسه وصلی الله علی محمد وآله الطاهرین. حررت أول ذي الحجة سنة کذا.



چهارشنبه ۶ دي ۱۴۰۲ ساعت ۷:۲۷
نظرات



نمایش ایمیل به مخاطبین





نمایش نظر در سایت