دربارۀ نویسنده
حسن انصاری عضو هيئت علمی مؤسسه مطالعات عالی پرينستون، مدرسه مطالعات تاریخی است. همزمان در ایران او عضو شورای عالی علمی مرکز دائره المعارف بزرگ اسلامی است. وی همچنين عضو شورای مشاوران دائرة المعارف ایرانیکا (دانشگاه کلمبیا-آمریکا)، "عضو وابسته" مرکز ملی پژوهشهای علمی فرانسه (بخش مطالعات اديان کتاب) و عضو انجمن بين المللی تاريخ علوم و فلسفه عربی و اسلامی (پاريس) است. در فاصله بین سال های ۲۰۱۵ تا ۲۰۱۷ حسن انصاری به عنوان استاد مهمان با رتبه پروفسور در دانشگاه پرینستون، بخش خاور نزدیک تدریس کرد.
حسن انصاری، متولد سال ۱۳۴۹ شمسی در تهران است. تحصيلات خود را در رشته علوم تجربی در مدرسه علوی تهران در سال ۱۳۶۷ به پايان برد. انگيزه های خانوادگی و نيز تحصيل در مدرسه ای با آموزشهای دينی وی را از سالهای دورتر به تحصيل و مطالعه در ادبيات عرب، فقه و اصول و عقايد و معارف دينی واداشت. پس از دبيرستان، در گروه فلسفه دانشکده ادبيات دانشگاه تهران مشغول به تحصيل شد و در کنار آن دانشهای دينی کلاسيک را هم زمان ادامه داد. بدين ترتيب در کنار تداوم مراحل تحصيل در فقه و اصول و نيز کلام و فلسفه اسلامی، تا اندازه ای فلسفه های غربی را آموخت. علاقه به مطالعات و آموزشهای کلاسيک دينی و بهره وری از محضر استادان اين حوزه ها، او را همچنين به مطالعه تطبيقی باورهای مذهبی و کلامی و انديشه های فيلسوفان اسلامی رهنمون کرد و چند سالی را به تحصيل و مطالعه در کلام، حديث و عقايد شيعی و فلسفه اسلامی گذراند. حسن انصاری پس از چندی به مطالعه تاريخ روی آورد و آن را هم زمان در کنار ادامه تحصيل در زمينه فلسفه و دانشهای دينی کلاسيک مورد توجه قرار داد. در کنار همه اينها همکاری با دائرة المعارف بزرگ اسلامی دستمايه ای برای آشنايی با شيوه های تحقيق تاريخی و شناخت منابع کهن را برای او فراهم کرد. همکاری او با مرکز دائرة المعارف بزرگ اسلامی، در قالب تأليف، کتابشناسی و همکاری با کتابخانه مرکز، ويراستاری، رياست يکی از بخشهای علمی و عضويت در هيئت عالی علمی تا سالها تداوم داشت. در همين سالها به ويژه به سفارش مرکز دائرة المعارف به تأليف مقالات زيادی در حوزه تاريخ، رجال، کلام و فرق مذهبی پرداخت. از اوائل دهه هفتاد مطالعاتش را در حوزه فلسفه محض و فلسفه های مضاف در مکاتب مغرب زمين، اديان و تاريخ ملل و نحل گسترش داد. مدت زمانی در بيروت، علاوه بر مطالعه در نسخه های خطی، تحصيلات دانشگاهی خود را در حوزه فلسفه غرب و فلسفه و انديشه سياسی اسلامی ادامه داد و از نزديک با برجسته ترين متفکران و روشنفکران عرب آشنايی پيدا کرد و نزد برخی از آنها تحصيلات خود را پی گرفت. از اواخر دهه هفتاد و همزمان با ادامه تحصیلات در علوم دینی و حوزوی به نوشتن در مجلات علمی و دانشگاهی در ايران در زمينه های کلام و فرق، حديث، تاريخ و انديشه سياسی کلاسيک اسلامی آغاز کرد و مقالات متعددی در نشريات نشر دانش، معارف (مرکز نشر دانشگاهی) و برخی ديگر منتشر کرد. وی در همين دوره و نيز در سالهای بعد در چندين کنفرانس داخلی و خارجی شرکت کرد و مقالاتی ارائه نمود و همچنين با شماری از مؤسسات فرهنگی کشور در انجام پروژه های مختلف در زمينه های تاريخی و کتابشناسی همکاری نمود و در برخی نهادهای آموزشی داخل و خارج ایران، تاريخ علم کلام و ملل و نحل تدريس کرد. حسن انصاری سال ۱۳۸۱ ايران را به منظور ادامه تحصيل به قصد کشور فرانسه ترک کرد و تحصيلات تکميلی خود را در رشته فلسفه و تاريخ اديان در مدرسه کاربردی مطالعات عالی سوربن ادامه داد و نخست موفق به اخذ درجه ديپلم عالی گرديد (با تدوين دانشنامه ای در زمينه سهم محمد بن يعقوب الکليني در حديث شيعی) و سپس در همين دانشگاه در فروردين ۱۳۸۸ از رساله دکتری خود دفاع کرد (با تدوين پايان نامه ای در زمينه منابع انديشه امامت و غيبت در تشيع امامی).
او سال ۱۳۸۸ به برلين آمد و دوره پست دکتری خود را در دانشگاه آزاد برلين در چارچوب پروژه "علوم عقلی در اسلام قرون ميانه" طی نمود. او پژوهشگر ارشد علم کلام و فلسفه اسلامی در دانشگاه آزاد برلين (انستيتوی مطالعات اسلامی) و مدرس اصول فقه و تاريخ علم کلام در اين دانشگاه در طی سالهای گذشته بوده است. از او تاکنون مقالات متعددی در موضوعات تاريخ علم کلام و تشيع امامی در ژورنالهای خارجی منتشر شده است.
آمار بازدید
بازدیدکنندگان تا کنون : ۱٫۳۴۲٫۳۱۲ نفر
بازدیدکنندگان امروز : ۲۴۸ نفر
تعداد یادداشت ها : ۱٫۱۰۳
بازدید از این یادداشت : ۷۸

پر بازدیدترین یادداشت ها :


F ۲۲۷:
کتاب الزيادات مما ألّفه الشيخ الزاهد العابد أبو القاسم الحسن بن الحسن من فتاوي السيد الأجلّ الأفضل العالم العامل الکامل الورع الزاهد شمس المجالس وبهاء المدارس الإمام المؤيد بالله سليل الأئمة الأکرمين أحمد بن الحسين بن هارون ابن رسول الله.
۱۳۴ الف: تمّ الکتاب بحمد الله ...
نسخ هذا الکتاب المبارک في مدينة صعدة المحروسة بمسجد زيدان المبارک وکان فراغه في العشة المبارک (روی "مبارک" خط کشيده) في دار الفقيه نجم الدين موسی بن علي الهبي (کذا) ضحوة نهار الأحد دواخل سبعة أيام من شهر جمادي الآخر الذي هو من شهور سنة اثنين وخمسين وسبعمائة سنة للهجرة النبوية علی ساکنها أفضل السلام بخط العبد الفقير إلی ربّه العلي الکبير أسير ذنبه الراجي رحمة ربّه الشاهد لله بالربوبية الخائف من الله العقوبة موسی بن ابراهيم بن موسی بن أسعد بن سلمان بن منصور بن علي الکاملي البکيلي الزيدي مذهباً ...
۱۳۴ب: فصول مروية عن الشيخ العالم محي الدين محمد بن أحمد النجراني؛ در فقه
۱۳۵ الف کتاب المجموع مما جمعه الإمام الولي زيد بن علي عليه السلام
قال أخبرنا الفقيه الإمام يحيی بن أحمد بن أبي الحسن الکني إجازة عن أبيه القاضي أحمد بن أبي الحسن وأخبرنا الشيخ الإمام عفيف الدين حنظلة بن الحسن بن أحمد قراءة وأخبرنا الشيخ الإمام محي الدين محمد بن أحمد بن علي بن الوليد مناولة قال أخبرنا القاضي الأجل شمس الدين عماد الإسلام والمسلمين جعفر بن أحمد بن عبد السلام بن أبي يحيی رضوان الله عليه قال أخبرنا الشيخ الإمام شرف الفقهاء قطب الدين أحمد بن أبي الحسن بن أحمد الکني طول الله عمره قال: أخبرنا الشيخ الإمام فخر الدين زيد بن الحسن البيهقي البروقني رحمه الله ببلد قدمها حاجاً في شعبان سنة أربعين وخمسمائة، قال: أخبرنا الحاكم أبو الفضل وهب الله بن الحاكم أبي القاسم عبيد الله بن عبدالله بن أحمد الحسكاني، قال: أخبرنا أبي، قال: أخبرني أبو سعد عبد الرحمن بن الحسن بن علي النيسابوري بقراءتي عليه من أصله وهو يسمع أنّ أباالمفضّل محمد بن عبدالله بن محمد بن المطلب الشيباني أخبرهم بالكوفة، قال أخبرنا أبو القاسم علي بن محمد أبي الحسن بن كأس النخعي القاضي بالرملة قراءة عليه من كتابه سنة ثماني عشرة وثلاثمائة، قال: حدثني سليمان بن إبراهيم بن عبيد المحاربي جدّي أبو أمي سنة خمس وستين ومائتين، قال: حدثني نصر بن مزاحم المنقري العطار، قال: حدثني إبراهيم بن الزبرقان التيمي، قال: حدثني أبو خالد عمرو بن خالد الواسطي، قال: حدثني زيد بن علي...
۱۵۳ ب: تمّ الجامع تصنيف زيد بن علي عليه السلام بخط العبد الفقير إلی الله موسی بن ابراهيم بن موسی بن أسعد بن سلمان الکاملي ...



E ۲۵۴:
نسخه حاضر اصول الأحکام المتوکل علی الله أحمد بن سليمان است. نسخه از خزانه شمس الدين أحمد بن سليمان بن أبي الرجال است. سند آغازين در دو برگ نو نويس نسخه است اما مهم است سند: ۵ ب: بسم الله ... أخبرنا الشيخ الأجل الفاضل العالم فخر الدين عمدة الموحدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن الوليد قال أخبرنا الفقيه الأجل العالم العامل الورع الزاهد الکامل حسام الدين إبراهيم بن حميد بن أحمد القرشي طول الله عمره وشرف في الدارين قدره قال أخبرنا الإمام الأجل المتوکل علی الله عزّوجلّ أمير المؤمنين أحمد بن سليمان بن الهادي عليه السلام مناولة ثمّ قراءة إلی أول کتاب الوصايا قال ...
از ۷ الف نسخه کهنه سال آغاز می شود. نسخه مقابله دارد و بلاغ هايی در حاشيه. در ۳۰۱ الف: وکان تمام عين هذه الأسطر علی ما ذکره في آخر ورقة منه وجدتها تالفة فأبدلت هذه الأسطر منها في العشرة الأولی من ؟ شهر صفر سنة اثنين وستين وستمائة سنة . اين برگ به خط ديگری است و گویا نسخه اصلاً کهنه تر باشد.
پس از آن اين مطلب را در دنباله دارد:
ثم قال بعد ذلک بخط الوالد شمس الدين أحمد بن سليمان بن أبي الرجال أعاد الله من برکاته بلغني قصاصة علی نسخة حي الفقيه علي بن أحمد الأکوع وفي آخر نسخة الفقيه رحمه الله صحت معارضة هذه النسخة المبارکة التي هي أصول الأحکام علی نسخة الإمام الأجل المنصور بالله المتوکل علی الله أمير المؤمنين المصنف لها أحمد بن سليمان بن محمد بن المطهر بن علي بن الناصر لدين الله أحمد بن الهادي للحقّ يحيی بن الحسين عليه السلام التي صنّفها وکتبها بخطه وعلی نسخة للإمام المنصور بالله عليه السلام أمير المؤمنين عبد الله بن حمزة بن سليمان عليهم السلام وعلی نسخة للشيخ محي الدين محمد بن أحمد بن الوليد القرشي قالا والإعتماد علی نسخة الأصل ووقع الاجتهاد في ذلک وتصحيحه بحسب الإمکان وکتب علي بن أحمد بن الحسين الخولاني الأکوع حامداً لله ومصلياً علی رسوله. کتب هذه الترجمة الذي قصّ هذه النسخة مالکه الفقير إلی کرم الله سبحانه ورحمته وسعة جوده وإحسانه أحمد بن سليمان بن أحمد بن أبي الرجال الشبيلي العمري في أول جمادي الأولی (بالای آن: رجب) سنة خمس وتسعين وستمائة سنة وصلواته علی محمد وآله. هذا الکتاب بطريق روايته بطرق کثيرة منها عن الإمام الحسن بن محمد بن أحمد ؟ يرويه عن الشيخ محي الدين حميد بن أحمد الأنف يرويه عن المصنّف بالسند الصحيح وکذلک بطريق السيد الهادي بن أحمد بن تاج الدين يرويه أيضاً عن الشيخ شعلة عن الشيخ محي الدين بالسند الصحيح عن المصنّف ومعي سند الرواية وسمعت مولانا المتوکل المطهر بن يحيی يرويه عن والدي رحمة الله عليه محمد بن أحمد يرويه عن الفقيه علي بن أحمد الأکوع يرويه عن محي الدين عن المصنّف وقد صحّ لي قصاصة هذه النسخة علی ما قصّ علی النسخة التي للمصنّف وعلی نسخة التي عليها خطّ الإمام المنصور بالله عليه (کذا) يرويها عن المصنّف وعلی نسخة للشيخ محي الدين التي قصّها علی المصنّف فليعلم ذلک الواقف عليه. الفقير إلی کرم الله سبحانه الغني المتعال أحمد بن سليمان بن أحمد بن أبي الرجال. هذا ما وجدته في الورقة التي تلفت وأبدلتها هذه الورقة من غير زيادة فيها ولا نقصان ولا قوة إلا بالله کتب الفقير إلی الله الکبير المتعال الهادي بن عبد الله بن أبي الرجال لطف الله به آمين.
پشت اين برگه مطلبی آمده با خط همان کاتب اصلی نسخه. بنابراين اين شخص مطلبش را بر روی برگه ای نوشته بوده که کهن بوده و يک طرف آن سفيد بوده است. حال مطلب اين برگه (۳۰۱ ب): قال الإمام المتوکل علی الله أمير المؤمنين أحمد بن سليمان بن الهادي إلی الحقّ عليهم السلام سألني القاضي الأجل شمس الدين جمال الإسلام والمسلمين جعفر بن أحمد بن أبي يحيی أدام الله عزّه والشريفان الأجلان حمدان بن عزير بن موسی الموسوي وعيسی بن محمد بن بن عمار (در حاشيه: السليماني والقاضي الأجل محمد بن حمزة بن أبي النجم والقاضي الأجل عامر صح) بن أحمد بن أبي يحيی والشيخ محمد بن أبي الخير وسليمان بن ناصر أدام الله عزّهم أن أصحح لهم نقل الأخبار التي جمعتها في کتاب الاصول (کذا، بعد خط زده "لا" را ) الأحکام وأنا أذکر ما حضرني من ذلك، فأما كتاب (الأحكام) فأخذته من الشيخ الأجل إسحاق بن أحمد بن عبد الباعث رحمه الله مناولة وهو بخطه ورواه عن عبد الرزاق بن أحمد ورواه عبد الرزاق عن الشريف علي بن الحارث وعن أبي القاسم يوسف بن أبي العشيرة وروياه جميعاً عن محمد بن أبي الحسن الطهري إمام مسجد الهادي إلي الحقّ عليه السلام ورواه عن محمد بن أبي الفتح ورواه محمد بن أبي الفتح عن الإمام المرتضی لدين الله محمد بن يحيی رواه عن أبيه الهادي إلی الحقّ عليهما السلام، وأما كتاب المنتخب فهو عندي لما كان بخزانة الإمام الناصر لدين الله أحمد بن يحيى عليهما السلام، وفيه خطوط المتقدمين من بني الهادي إلى الحق عليهم السَّلام، وأخذت الشرحين شرح التجريد وتعليق القاضي زيد من طريق الشريف الفاضل الإمام أبي محمد الحسن بن محمد (به بيرون علامت داده: الحسن بن محمد بن الحسين بن عبد الله بن المهدي بن عبد الله بن المرتضی لدين الله محمد) من ولد المرتضى عليهم السلام وكتبه وخطه بيده، ومن طريق القاضي العباس قال: حدثه به والده علي بن محمد، قال: حدثه به عبدالله بن علي العنسي، ولقيت عبد الله بن علي العنسي بن علي، فسألته عن ذلك، فقال: سمعه علي بن محمد، وأجاز لي أنا أيضاً روايته عنه إجازة من غير سماع ولا مناولة ولكن إجازة، وكان وصل بكتب الشروح من الديلم، وذكر أنها له سماع ممن يثق به، وأحسب أن رواية للشريف الأجل الحسن بن محمد من طريق إبراهيم بن إسماعيل البصري، وأطالت على كتب من كتب فقهاء العامة وهي كانت للناصر بن الهادي مكتوب في كل كتاب لخزانة الناصر أحمد بن يحيى عليه السلام، منها كتاب أبي جعفر الطحاوي، وهو من أجل الكتب.
در پايان نسخه بخشی هست برای ذکر کرامات منصور بالله عبد الله بن حمزة. در يک مورد ذکر می کند از مکتوبی از علمای جيلان به امام منصور بعد از دعوت آنان و اجابتشان که قالوا أنّ رجلاً من المحققين من العلماء وهو الفقيه قاسم بن ابراهيم رأی في المنام که ... در برگ ۳۰۶ب.
اطلاعات اينجا بسيار اهميت است که ما جای ديگری اين اطلاعات را مورد تحليل قرار داده ايم.
تنها اينجا اطلاعات و اجازاتی مرتبط درباره عبد الله بن علي العنسي که قبل از قاضي جعفر در سفری به ايران موجب انتقال بخشی از ميراث زيديان و معتزليان به يمن شد لازم است گفته شود؛ بنابر نقل طبقات زيديه:
عبد الله بن علي بن المسلم القحطاني، أبو الغمر، اليماني، العنسي. قال ما لفظه: قرأت [كتاب] شرح التجريد على الفقيه العالم أبي الحسين زيد بن علي بن أبي القاسم الهوسمي الزيدي في داره المعروفة في مدينة اللاهجان في ناحية جيلان في شهر ربيع الأول في سنة خمسمائة من الهجرة، ثم قال زيد بن علي: قد أجزت للشيخ الفاضل الصابر أبي الغمر عبد الله بن علي أن يروي عني هذا الكتاب روايتي عن القاضي أبي يوسف القزويني (کذا: القاضي يوسف)، أعني (شرح التجريد) عن المؤيد بالله ـ قدس الله روحه ـ، وأن يروي عني (شرح التحرير)، وكان القاضي أبو جعفر محمد بن علي الجيلي روى لنا (شرح التجريد)، عن المؤيد بالله أحمد بن الحسين، وشرح التجريد عن أخيه الإمام أبي طالب الهاروني، وأن يروي عني كتاب (الأحكام) للإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين ـ عليه السلام ـ روايتي عن القاضي أبي جعفر محمد بن علي الجيلي، وعن السيد علي بن محمد بن سليمان بقراءته عليهما.
قال: أخبرنا أبو الحسين يحيى بن المرتضى محمد بن الهادي، عن عمه الناصر أحمد بن يحيى، عن أبيه الهادي، وأجزت له أن يروي كتاب (المواعظ والزواجر) روايتي عن الشيخ أبي نصر يوسف بن علي الفاداري، عن القاضي أبي القاسم البصري، عن مصنف الكتاب أبي أحمد العسكري، وأن يروي عني كتاب (الأمالي) عن القاضي عبد الجبار بن أحمد الهمداني، روايتي عن الشيخ أبي طالب محمد بن زيد الفارسي الطبري ـ رحمة الله عليه ـ بشرط أن يتجنب التصحيف والتحريف، وأجزت له أن يروي مجموع الفقه للإمام زيد بن علي رواية أبي خالد الواسطي، وقد قرأته على أبي جعفر محمد بن علي الجيلي رحمه الله، ثم قال: وكتب زيد بن علي الإجازة بخطه في أواخر شهر شعبان من شهور سنة إحدى وخمسين وخمسمائة.
قلت: هذا صحيح نقلناه من مواضع الصحة، وهو الذي ذكره الإمام أحمد بن سليمان في آخر (أصول الأحكام)؛ فإنه قال ما لفظه: وأخذت الشرحين (شرح التجريد) و(تعليق القاضي زيد) من طريق أبي محمد الحسن بن محمد، ومن طريق القاضي العباس [بن علي بن محمد بن العباس] ، قال: حدثه به والده علي بن محمد، قال: حدثه عبد الله بن علي العنسي، ولقيت عبد الله بن علي فسألته عن ذلك فقال: سمعه علي بن محمد، وأجاز لي أيضاً أنا روايته عنه إجازة من غير سماع ولا مناولة، وكان وصل بكتب الشروح من الديلم وذكر أنها له سماع عمن يثق به، انتهى بلفظه.
قلت: وذكر القاضي في ترجمة زيد بن علي الهوسمي فقال: ذكره القاضي العلامة عبد الله بن زيد في رحلته إلى العراق ، وحكى عنه ما يدل على ورعه، وحصل الوهم على الزحيف في (مآثر الأبرار)، فقال: عبد الله بن زيد[الواصل من العراق ] في سنة إحدى وخمسين وخمسمائة وشكل عليه وحشى عليه بحواشي غير مفيدة، ثم تبعه السيد أحمد الشرفي، والقاضي في هذا الموضع، فليعرف ذلك، توفي في عشر الستين وخمسمائة.


D ۲۲۰
نسخه نهج البلاغة نسخه متأخر: در برگ ۲۰۷ ب: وجدت بخط يحيی بن محمد بن يحيی بن أحمد الرصاص (در حاشيه: الفقيه العالم العلامة المدرة الصمصامة عماد الدين صح) رحمه الله قال ما لفظه: حسبي الله وکفی. سمع علي هذا الکتاب المسمی نهج البلاغة مولانا السيد العلامة الجححاح الذي غدا في جميع العلوم دراج وصار ظاهراً مشهوراً بحميد سعيه کسهور فلق الصباح کمال الدنيا والدين المرتضی علي بن أمير المؤمنين يحيی شرف الدين متع الله بحياته المسلمين وأنا أرويه عن حي والدي وشيخي عماد الدين يحيی بن محمد بن صالح بن حنش رحمه الله وکتب الفقير إلی کرم الله يحيی بن محمد بن يحيی بن أحمد الرصاص وفقه الله تعالی

F ۱۸۸: شمس الأخبار. نسخه کهنه
در برگ ۲۱۰ ب: کان الإبتداء بتأليف هذا الکتاب في شهر الحجة آخر شهور سنة ستّ وستمائة ووافق الفراغ من مسودته غير المرتبة وقصاصة تلک المسودة وثبوت (تبويب ظ) أحاديثها في مسودات أخر وبترتيب تلک الأحاديث في مسودات أخر أيضاً والحاق کلّ حديث ببابه وبموضعه. إما في أول الباب أو وسطه أو آخره حسب ما اقتضاه النظر والتمکن في نساختها علی ذلک ثابتاً (؟) إلی النسخة المرتبة کان ذلک ليلة الجمعة المسفر عنها اليوم الرابع عشر والثالث عشر من شهر رسول الله صلی الله عليه وعلی آله وسلّم شعبان من شهور سنة ثمان وستمائة وفي هذا اليوم المذکور خرج مولانا أمير المؤمنين إلی شطب وبلاد قحطان [و] جحور وما رجع حتی فتح الله علی يديه والحمد لله ربّ العالمين ولعله قائلاً يقول ما هذه المدة الطويلة في ذلک وکان بأنّه کان يتخلل في هذه المدة نقير ويطيل للعناية في ذلک بسبب التخيير والثيقل (؟) من شرّ الغير أعداء الله وأعداء أمير المؤمنين زاده الله نصراً وتمکيناً فهو عليه السلام أقام قواعد الدين واجباً کسائر (؟) الأنبياء المرسلين وکان مما أنعم الله به وعلی يديه عليه السلام إنّ من أسباب حصول هذا التصنيف سعادته وعنايته بإقامة المدرسة المنصورية بحوث جزاه الله عن الإسلام خيراً وصلی الله علی محمد وعلی أهله وأيضاً فکان في طول هذه المدة في هذا التصنيف لإني انفردت بالعناية في ذلک وجدي بغير معين من المخلوقين وأيضاً فلو تذکر من يقف علی هذا المجموع ممن له بصيرة وتجربة في أمثال ذلک لعرف أنّ هذه المدة قليلة من حيث ما يحاول فيها من العناية في هذا الکتاب حالاً بعد حال حتّی أنّ بعض الإخوان أيدهم الله لما نظر إلی مسودة هذا الکتاب قبل ترتيب أحاديثها قال لي أنّک تحتاج في ترتيبها لبث سنين وإنما قال ذلک لما رأی تلک الأحاديث متداخلة مشتبکة غير متميز فن منها عن فنّ // ۲۱۱ الف فمنّ الله عزّوجلّ علیّ وأعانني وحصل نقلها مرتبة في شهرين عوضاً عن السنين فالحمد لله رّب العالمين وأيضاً فکان مما أبطأ عن تمام هذا الکتاب إني فقدت کمال عقلي مدة أيام في وقت معظم الحاجة إلی انشراح الخاطر في حال الترتيب فأمسکت عن ذلک وکيف لا أمسک وقد استرخت مفاصلي وحصل معي الوهاء والتباس الأنباء فلا أهتدي للوجه المقتضي للنظم والإيصال وکان ذلک عند وصول العلم بقتل الأمير مجد الدين سيف أمير المؤمنين ليث المجاهدين حليف اليقين العلامة مرتضی الخلافة البايع نفسه من الله المشهد علی نفسه بذلک يحيی بن محمد بن أحمد بن يحيی بن يحيی بن الناصر الهادي إلی الحقّ عليهم السلام جعلنا الله عنده من خواص أتباعهم وحشرنا في زمرتهم مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئک رفيقاً ذلک الفضل من الله وکفی بالله عليماً وصلی الله علی محمد وآله وسلّم وکان الفراغ من نساخته في العشر الوسطی من شهر صفر من شهور سنة تسع وخمسين وسبعمائة سنة بمدينة ذمار بخط العبد الفقير أسير ذنبه ورهين کسبه محمد بن أحمد بن ابراهيم بن فسيج بن قيماز بن عثمان بن محمد بن عبد الله بن خضر الکردي نسباً والزيدي مذهباً والذماري بلداً ...
در برگ ۲۱۱ ب: ملک العبد الفقير ... عيسی بن علي بن محمد بن مسعود ... در اصل از آن او بوده
نسخه کامل است و اسناد اوليه کتاب را دارد(اسناد: از برگ ۹ب تا ۱۶ الف).


F ۲۵۴
نسخه تفسيری بر قرآن که در آن مؤلف از کتاب الکافي خود که در فقه بايد بوده باشد ياد می کند (در برگ ۶۷ب). او بايد علي بن محمد بن سليمان بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب الحسني أبو الحسين الرسي باشد.
در همان برگ ۶۷ ب دارد: وقال علي بن محمد...
در پايان در برگ ۲۰۲ الف: تمّ تفسير نصف القرآن بحمد الله وحسن توفيقه. فرغ من نساخته العبد الفقير إلی رحمة ربّه المعترف بذنبه منصور بن أسعد بن الدعيدع الحرازي وفقه الله لما يرضيه بحق محمد وآله في يوم الخميس في شهر رجب المعظم الذي هو من شهور سنة اثنين وثلاثين وستمائة سنة وصلی الله علی محمد وآله وسلامه
نيز در برگ ۸۰ الف: قال علي بن محمد...
تفسير بحثی است اما گاه روايت هم دارد عمدتاً بی سند و البته صبغه فقهی آن زياد است.
در برگ ۴۸ ب: وروی أبي محمد بن سليمان (بالای "بن" دارد: علي بن) الرسي (او بايد پدرش را مقصود داشته باشد: وروی أبي محمد بن علي بن سليمان الرسي) قال حدثنا محمد بن علي بن أحمد بن عامر عن محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن أبي اليقظان عن أبي الجارود عن زيد بن علي عليه السلام...
نقل از زيد در ۴۳ الف. روايات از ابن عباس مکرر دارد
از امام صادق (ع) در برگ ۱۳۹ الف
از امام باقر (ع) در ۱۴۴ الف
عن زيد در ۱۵۹ ب. قال ابو جعفر محمد بن علي عليهما السلام در برگ ۱۵۹ ب. شايد مقصود نسخه ابو حمزه است. او نبايد تفسير غريب را در اختيار داشته باشد از زيد. يک جا: وذکر القاسم بن ابراهيم در برگ ۱۸۲ الف.
۷۷ب روی أبو العباس الحسني رحمه الله عن أبي جعفر عليه السلام في قوله عزوجلّ...

اينجا شرحی از احوال مؤلف را نقل می کنم از طبقات زيديه:
علي بن محمد بن سليمان [… - نحو ۵۰۰ هـ]
علي بن محمد بن سليمان بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب الحسني أبو الحسين الرسي.
قال: أخبرنا (بالأحكام) للهادي للحق يحيى بن الحسين ـ عليه السلام ـ السيد أبو الحسن يحيى بن المرتضى محمد بن الهادي، عن عمه أحمد بن يحيى عن أبيه الهادي ـ عليه السلام ـ ، وفي مسند عمران بن الحسن أنه يروي (الأحكام) مع (المنتخب) عن يحيى بن المرتضى عن عمه عن الهادي، وقال الإمام القاسم بن محمد ـ عليه السلام ـ : هذا إسناد ثابت عندنا.
وأخذ عنه القاضي يوسف الخطيب وأبو جعفر محمد بن علي الجيلي.
قال القاضي: السيد العلامة ترجمان علوم العترة، وإنسان عيون أشرف أسرة، ذكر نسبه الشيخ أحمد بن محمد الرصاص في كتاب (مقدمة المناهج)، وله كتاب الكافي ينقل عنه الأمير الحسين في (التقرير).
قال: ابن مظفر: هو على فقه القاسم والهادي جميعاً وله كتاب في (التفسير) كتاب عظيم المقدار، وهذا السيد قد يعرف بالمفسر.

H ۴۳:
کتاب نهاية الإيجاز في دراية الإعجاز از فخر رازي
بر روی برگ اول مطلبی درباره اختلاف در خصوص وجه اعجاز قرآن آمده از مرتضی و سديد الدين و نصير الدين نام می برد گويا نويسنده آن امامی بوده
تا ۵۵ الف. کتاب اول بدون تاريخ کتابت اما شبيه است به نسخه های عصر يحيی بن حمزه.
کتاب دوم امالي شريف مرتضی است از برگ ۶۰ الف: کتاب غرر الفوائد تأليف الشريف الأجل الکامل المرتضی ذي المجدين أبي القاسم علي بن الحسين الموسوي رضي الله عنه تا ۱۲۵ ب: وکان الفراغ من نساخته في شهر القعدة من شهور سنة ثمان وسبعمائة سنة...
ناقص است و همه امالي نيست.


H ۱۲۹:
بر روی برگ آغازين: به خط کهنه
هذا المجلد المبارک وانشاء الله تعالی يشتمل علی بعض الفتوحات في أيام عمر بن الخطّاب ثمّ في أيام عثمان بن عفّان
وفيه آخر أخبار الجمل يتصل بها أخبار صفين إلی مقتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه وتاليه (گويا) رسالة الجاحظ إلی إبن حسّان في أمر الحکمين وتصويب رأي أمير المؤمنين صلوات الله عليه وسلامه
در آغاز قسمتی ناقص از فتوحات ابن اعثم آمده از الفتوح او. تا برگ ۲۷ ب.
بعد از آن. اخبار جمل و صفين است. که در آن عهده مالک اشتر هم آمده. در ۱۱۸ الف پايان کتاب است. با عبارت تم الکتاب. فرغ من نساخته نهار الأربعاء الثلاث عشرة ليلة مضت من شهر شعبان الذي هو من شهور سنة سبع وعشرين وستمائة بهجرة الملاحة حرسها الله تعالی (؟) ساکنيها.
بعد رساله جاحظ: عنوان در ۱۱۸ الف. پايان در آخر نسخه برگ ۱۹۵ب. ناقص الآخر عنوان رساله: رسالة عمرو بن بحر الجاحظ في الحکمين وتصويب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في فعله وهي رسالة إلی ابن حسان.
برگ ۱۶۷ب: ذکر عهد علي للأشتر حين ولّاه مصر وهو يسمّی کتاب السير
بسم الله الرحمن الرحيم حدثنا محمد بن ابراهيم بن يزيد بن أبي الخصيب التميمي قال حدثني ابراهيم بن علي بن جعفر بن زياد القزاز عن أبي القاسم عبد الکريم بن عبد الوهاب رفع الحديث...
اين نسخه را قبلاً در همين سايت به اختصار معرفی کرده بودم.


G ۱۵: نسخه بسيار مهم تاريخ يمن که هويت نويسنده آن روشن نيست؛ شايد همان احمد بن عبد الله الرازي که تاريخ مدينة صنعاء به او منسوب است. با اين وصف به نظر می رسد تاريخ مدينة صنعاء نسخه ای اصيل نيست و بل تنها خلاصه ای است از يک اصل که همينک در اين نسخه آمبروزيانا بخش هایی از آن را می بينيم. کتابی که تحت عنوان تاريخ صنعاء و منسوب به شخصی به نام اسحاق بن يحيی بن جرير الطبري الصنعاني منتشر شده گویا آن هم اصيل نيست و برگرفته از همين کتابی است که نسخه آن در آمبروزيانا موجود است؛ گرچه آن نسخه منتشر شده هم خلاصه و با اضافات و تغييراتی است. به هرحال اين متن از اهميت فوق العاده ای برای شناخت تاريخ يمن برخوردار است.
نويسنده در ۴۰۹ از شخصی روايتی را شنيده بوده است؛ نک: برگ ۱۸ ب
باز مثلا در مکه در ذی حجه ۴۰۸ ق از کسی روايتی شنيده است؛ برگ ۲۳ الف
روايت دائما از العباس بن محمد بن اسحاق بن يوسف الحذاقي
در ۹۲ ب : تمّ نساخة الکتاب . کاتب زيدی بايد باشد. بعد دارد با خطی متفاوت و کهن: بلغ قصاصته بحسب الإمکان في سنة إحدی وعشرين وستمائة في مسجد الملاحد (؟) وکتب مالکه علي بن أحمد الأکوع (الأکوع آن چندان پيدا نيست ولی با دقت ديده می شود).
در ۹۳ ب با بسم الله الرحمان الرحيم کتاب ديگری علی الظاهر شروع می شود؛ با اين عبارت: لما بلغ الناصر لدين الله أحمد بن يحيی الهادي عليهما السلام أنّ الحسن بن يعقوب الهمداني الشاعر ...
اما از يکجای متن مطالب کتاب دوم و اسنادش شبيه کتاب اولی می شود، آيا نويسنده هر دو يکی است و اساسا هر دو تکه های يک کتابند؟ يا اينکه آميختگی ميان برگها صورت گرفته است؛ اما جالب است که در يک صفحه واحد اين اختلاف ميان دو قسمت آغاز می شود؛ شايد کاتب نسخه حاضر نسخه ای آميخته به هم را در اختيار داشته و آن را مبنای کتابت نسخه خود قرار داد است. اين در حالی است که کتاب اول بايد از نويسنده سنی يمن باشد و دومی ظاهراً زيدی بوده و از عباراتش زيدی بودن او استنباط می شود.
در ۱۷۴ ب باز متن کتاب دومی که در حقيقتا عمده آن کتاب اولی بود، تمام می شود با اين عبارت:
...والحمد لله وحده وحسبنا الله (؟) وکفی ونعم الوکيل. وجد هذا بخط جابر بن أسعد بن جعفر بن سلام بن علي بن محمد بن ميمون التباعي (؟) المعروف بإبن الخواصّ وهو يسأل الله سبحانه المغفرة له ولوالديه وللمسلمين أجمعين وصلی الله علی رسوله سيدنا محمد النبي وآله وسلّم.
بعد از آن با خط ديگری ولی کهن مطالبی آمده درباره صنعاء در چند سطر و بعد خط "(؟) بن قاسم بن علي بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن علي بن أحمد بن الحسين الأکوع" ديده می شود.
برگ ۱۷۵ الف مطالبی دارد به خط اندکی متفاوت درباره صليحی و عصر "فاضلين". به هر حال در پايان آن آمده:
هذا آخر ما وجد في التعليق في الکتاب والحمد لله وحده وصلواته علی رسوله سيدنا محمد وآله وسلّم تسليما . بعد با همان خط اکوع معاصر منصور بالله آمده است: بلغت قصاصة ضعيفة علی نسخة ضعيفة.
پايان آن گواهی ای است از محمد بن قاسم بن عبدالله الأکوع في شهر رجب من سنة سبع وعشرين وتسعمائة؛ به خط خود او.

به هرحال بخشی از اين نسخه که شايد ارتباطی به مابقی متن تاريخ صنعاء نداشته باشد در خصوص تاريخ امامان زيدی ميان مرگ الناصر احمد بن الهادي تا نيمه سده پنجم اطلاعات درجه اول و با اهميت فوق العاده ای دارد که بايد مستقلاً منتشر شود.


F ۱۸۳: نسخه کهنه ای از المعتمد ابو الحسين بصري
۱۶ الف» تمّ الجزء الثالث. .. قوبل وصح.
يتلوه الجزء الرابع من کتاب المعتمد في أصول الفقه ...
۳۰ الف: آخر الجزء ويتلوه في الخامس...
۳۰ ب: الجزء الخامس من کتاب المعتمد في أصول الفقه تأليف الشيخ أبي الحسين محمد بن علي البصري رحمه الله
۴۷ب: آخر الجزء الخامس يتلوه في السادس ...وهو الجزء السادس من کتاب المعتمد في أصول الفقه قوبل وصح تأليف الشيخ أبي الحسين محمد بن علي البصري رحمه الله
۶۵ ب آخر جزء. يتلوه الجزء السابع.
در هر بار فصول جزء بعد را می نويسد
۸۱ الف: تمّ الجزء السابع بعد می گويد يتلوه الجزء الثامن من کتاب المعتمد في أصول الفقه من تألیف الشيخ أبي الحسين محمد بن علي البصري نفعه الله بالعلم
در همان صفحه جزء بعدی را آغاز می کند.
۹۵ الف پایان جزء هشتم.
۹۵ ب الجزء التاسع من کتاب المعتمد في أصول الفقه تأليف الشيخ أبي الحسين محمد بن علي البصري رحمة الله عليه
۱۱۰ الف. تمام شده. در حاشيه با خط متفاوت: قوبل وصحح بحمد الله ومنه
۱۱۰ ب جزء دهم۱۲۵ الف تمام
۱۲۵ ب یازدهم۱۳۹ الف تمام . شروع جز دوازده یعنی ذکر فصول
۱۵۳ ب پایان دوازده. شروع سیزده با ذکر فصول قوبل وصح بحمد الله ومنّه
پايين آن: با خط متفاوت تمّ هذا الجزء قراءة وتصحيحاً بحسب الإمکان بلغ.
پايين آن شعری با خط مشابه همين عبارت: با امضای: کتب الحسن بن أحمد بن محمد الرصّاص وفقه الله تعالی
۱۵۵ ب: قوبل وصح بحمد الله ومنه
بعد در ۱۵۶ الف: الکلام في الأخبار آغاز می شود با عناوين آن...
۱۶۷ب: تمام جزء سيزده و آغاز جزء چهارده با ذکر ابواب
۱۸۷ ب تمام و آغاز پانزده با ذکر ابواب.
۲۰۳ ب: پايان پانزده. آغاز شانزدهم قوبل وصح..
۲۱۸ الف تمام ۱۶، آغاز ۱۷
۲۳۱ الف تمام ۱۷ يتلوه ۱۸ ۲۳۱ ب. تيتر ۱۸ با بلاغ عيناً
۲۴۴ ب تمام ۱۸ يتلوه ۱۹
۲۵۶ ب تمام و تيتر و ابواب ۲۰
در ۲۷۵ ب و ۲۷۶ الف در حاشيه دارد: "قال الشيخ محمود ابن الملاحمي" و دو نظر انتقادی او را نسبت به المعتمد در اين موضع که بحث افتاء است نقل می کند. در حاشيه پايانش در ۲۷۶ الف دارد :کتب هذه الحاشية أحمد بن محمد بن الحسن.
در ۲۷۸ ب تمام شده ناقص الآخر و بدون گواهی پايان. پس ناقص است شايد در حد يکی دو برگی. اين نسخه تاريخ ندارد و بايد از اواخر سده ششم باشد شايد هم اول هفتم و به هر حال نسخه يمنی است.


E ۲۵۶
نسخه ای است وقف مالک: ا الف: وقفه مالکه الفقير إلی ربّه محمد بن سليمان بن أبي الرجال علی نفسه وعلی من قرأ من قرابته ثمّ علی المسلمين من قرابته (بعد اين دو کلمه "من قرابته" را خط زده) وجعل ولايته بعد غيبه إلی الصالح من قرابته ثمّ إلی المرضي من علماء المسلمين وصلواته علی محمد وآله وسلّم
۱ ب: هذه المسائل إلزامات الجبرية من إملاء السيد الإمام العلامة بدر الدين محمد بن وهاس بن أبي هاشم قدس الله روحه... تا برگ ۴ ب. تمّ المسائل بحمد الله ومنه
وصلواته علی نبيه وآله وصحبته يتلو هذه مسائل سأل عنها الشيخ الجليل أبو الحسين محمد بن علي البصري رحمه الله. بسم الله الرحمن الرحيم وبه أستعين وعليه أتو[کل]. مسئلة: قلت في تکليف من في المعلوم أنه يکفر لا يکاد يخرج عن کونه عبثاً إلا بکونه لطفاً علی ما يقوله البغداذيون ومتی قيل أنّ في وجه حسنه کونه تبعاً لأمر مستقل بنفسه في الحسن وهو تکليف من المعلوم أنّه يؤمن کان لقائل أن يقول أنّه إذا کان الحسن لا يتمّ إلا بما لولاه لکان ترکه واجباً فيجب أن يکون ترکه وا[جباً]، والجواب وبالله التوفيق أنّ قوله تکليف من يؤمن مستقل بنفسه في الحسن يمنع من قوله فيما بعد إذا کان الحسن لا يتـ[مّ] إلا بما لولاه لکان ترکه واجباً فيجب ترکه لأنّه إذا لم يتمّ حسنه إلا بغيره لم يکن حسنه مستقلاً بنفسه إذا کان محتاجاً في ذلک إلی غيره، فإن قلت: إنّما أردت أنّ تکليف من يؤمن يجب أن يستقلّ بنفسه في الحسن، قيل: هذا غير متفق عليه لأنّ لحسن تکليف الإيمان وغيره شروطاً منها أن يفعل بالمکلف لطفه إذا کان اللطف مقدماً وأمّا قوله إذا کان ذلک الحسن لا يتمّ إلا بما لولاه لکان ترکه واجباً فيجب أن يکون ترکه واجباً فإنّه إنّما يلزم ذلک لو وجب للا جلال (کذا: إخلال) تکليف من يکفر علی الإطلاق فکان يجب إذا لم يتمّ حسن تکليف المؤمن إلا به أن يقبح تکليف الکافر لأنّه يجب ترکه علی الإطلاق ويقبح تکليف المؤمن أيضاً فأمّا إذا لم يقبح تکليف الکافر علی الإطلاق فإنّما يقبح ما لا فائدة فيه فليس يجب إذا کان فيه (در بين السطور: ظ فائدة) أن يقبح بل يجب أن يحسن، بيان ذلک أنّ تکليف من يؤمن إنّما يحسن عند البغداذيين لأنّه تکليف فيه غرض وفائدة صححه وقد انتفی عنه وجوه القبح والغرض فيه حصول إيمانه ووصوله إلی الثواب إذا فعل لطفه الذي هو تکليف الکافر وتکليف الکافر إنّما يقبح إذا کان عبثاً فإذا کانت... (متأسفانه ناقص است).

از برگ ۵ الف نسخه ای بی آغاز شروع می شود در اصول فقه شافعي با اشارات مکرر به قاضي که مقصودش ابو بکر باقلاني است. در ۵۵ب دارد: وحکی صاحب المغني وهو عبدالجبّار في کتابه المترجم بالعمد ...
تا ۷۸ الف: وقد نجز بحمد الله وحسن توفيقه الغرض من هذا المجموع في الأصول ونحن نرسم بعد ذلک کتاباً جامعاً في الفتوی (در حاشيه: الاجتهاد) أيقع (کذا) مصنّفاً برأسه وتتمة لهذا المجموع إن شاء الله تعالی. تمّ ذلک بمنّ الله وعونه وحسن توفيقه وسداه وحياطته ورعايته وذلک بالهجرة نقملا ببلاد خولان حرسها الله بالصالحين والعلماء الراسخين وکان تمامه بکرة السبت في آخر شهر الله الأصبّ رجب سنة إحدی وثمانين وستمائة زبر الفقير إلی الله الجليل الکبير المتعال علي بن سليمان بن أحمد بن أبي الرجال حامد لله تعالی علی کلّ حال ومصلياً علی رسوله سيدنا محمد وآله خير آل.
برگ ۷۹ الف به بعد الملخص شيرازي
کتاب الملخص في الجدل تأليف الشيخ الإمام جمال الإسلام أبي إسحاق ابراهيم بن علي الشيرازي تولا الله مکافاته وصلواته علی محمد وآله وسلّم تسليماً کثيراً
خط متفاوتی است. بر روی همين برگ ۷۹ الف آمده: وجد بخط الأمير تاج الدين أحمد بن محمد سلام الله عليه ...
نسخه کامل است. ۱۶۵ ب: وفرغ من نساخة هذا الکتاب عيسی بن محمد في شهر الله المعظم رمضان بواقي يومين منه من شهور سنة اثنين وثمانين وستمائة.



سه شنبه ۲۶ دي ۱۳۹۶ ساعت ۶:۰۶
نظرات



نمایش ایمیل به مخاطبین





نمایش نظر در سایت