دربارۀ نویسنده
حسن انصاری عضو هيئت علمی مؤسسه مطالعات عالی پرينستون، مدرسه مطالعات تاریخی است. همزمان در ایران او عضو شورای عالی علمی مرکز دائره المعارف بزرگ اسلامی است. وی همچنين عضو شورای مشاوران دائرة المعارف ایرانیکا (دانشگاه کلمبیا-آمریکا)، "عضو وابسته" مرکز ملی پژوهشهای علمی فرانسه (بخش مطالعات اديان کتاب) و عضو انجمن بين المللی تاريخ علوم و فلسفه عربی و اسلامی (پاريس) است. در فاصله بین سال های ۲۰۱۵ تا ۲۰۱۷ حسن انصاری به عنوان استاد مهمان با رتبه پروفسور در دانشگاه پرینستون، بخش خاور نزدیک تدریس کرد.
حسن انصاری، متولد سال ۱۳۴۹ شمسی در تهران است. تحصيلات خود را در رشته علوم تجربی در مدرسه علوی تهران در سال ۱۳۶۷ به پايان برد. انگيزه های خانوادگی و نيز تحصيل در مدرسه ای با آموزشهای دينی وی را از سالهای دورتر به تحصيل و مطالعه در ادبيات عرب، فقه و اصول و عقايد و معارف دينی واداشت. پس از دبيرستان، در گروه فلسفه دانشکده ادبيات دانشگاه تهران مشغول به تحصيل شد و در کنار آن دانشهای دينی کلاسيک را هم زمان ادامه داد. بدين ترتيب در کنار تداوم مراحل تحصيل در فقه و اصول و نيز کلام و فلسفه اسلامی، تا اندازه ای فلسفه های غربی را آموخت. علاقه به مطالعات و آموزشهای کلاسيک دينی و بهره وری از محضر استادان اين حوزه ها، او را همچنين به مطالعه تطبيقی باورهای مذهبی و کلامی و انديشه های فيلسوفان اسلامی رهنمون کرد و چند سالی را به تحصيل و مطالعه در کلام، حديث و عقايد شيعی و فلسفه اسلامی گذراند. حسن انصاری پس از چندی به مطالعه تاريخ روی آورد و آن را هم زمان در کنار ادامه تحصيل در زمينه فلسفه و دانشهای دينی کلاسيک مورد توجه قرار داد. در کنار همه اينها همکاری با دائرة المعارف بزرگ اسلامی دستمايه ای برای آشنايی با شيوه های تحقيق تاريخی و شناخت منابع کهن را برای او فراهم کرد. همکاری او با مرکز دائرة المعارف بزرگ اسلامی، در قالب تأليف، کتابشناسی و همکاری با کتابخانه مرکز، ويراستاری، رياست يکی از بخشهای علمی و عضويت در هيئت عالی علمی تا سالها تداوم داشت. در همين سالها به ويژه به سفارش مرکز دائرة المعارف به تأليف مقالات زيادی در حوزه تاريخ، رجال، کلام و فرق مذهبی پرداخت. از اوائل دهه هفتاد مطالعاتش را در حوزه فلسفه محض و فلسفه های مضاف در مکاتب مغرب زمين، اديان و تاريخ ملل و نحل گسترش داد. مدت زمانی در بيروت، علاوه بر مطالعه در نسخه های خطی، تحصيلات دانشگاهی خود را در حوزه فلسفه غرب و فلسفه و انديشه سياسی اسلامی ادامه داد و از نزديک با برجسته ترين متفکران و روشنفکران عرب آشنايی پيدا کرد و نزد برخی از آنها تحصيلات خود را پی گرفت. از اواخر دهه هفتاد و همزمان با ادامه تحصیلات در علوم دینی و حوزوی به نوشتن در مجلات علمی و دانشگاهی در ايران در زمينه های کلام و فرق، حديث، تاريخ و انديشه سياسی کلاسيک اسلامی آغاز کرد و مقالات متعددی در نشريات نشر دانش، معارف (مرکز نشر دانشگاهی) و برخی ديگر منتشر کرد. وی در همين دوره و نيز در سالهای بعد در چندين کنفرانس داخلی و خارجی شرکت کرد و مقالاتی ارائه نمود و همچنين با شماری از مؤسسات فرهنگی کشور در انجام پروژه های مختلف در زمينه های تاريخی و کتابشناسی همکاری نمود و در برخی نهادهای آموزشی داخل و خارج ایران، تاريخ علم کلام و ملل و نحل تدريس کرد. حسن انصاری سال ۱۳۸۱ ايران را به منظور ادامه تحصيل به قصد کشور فرانسه ترک کرد و تحصيلات تکميلی خود را در رشته فلسفه و تاريخ اديان در مدرسه کاربردی مطالعات عالی سوربن ادامه داد و نخست موفق به اخذ درجه ديپلم عالی گرديد (با تدوين دانشنامه ای در زمينه سهم محمد بن يعقوب الکليني در حديث شيعی) و سپس در همين دانشگاه در فروردين ۱۳۸۸ از رساله دکتری خود دفاع کرد (با تدوين پايان نامه ای در زمينه منابع انديشه امامت و غيبت در تشيع امامی).
او سال ۱۳۸۸ به برلين آمد و دوره پست دکتری خود را در دانشگاه آزاد برلين در چارچوب پروژه "علوم عقلی در اسلام قرون ميانه" طی نمود. او پژوهشگر ارشد علم کلام و فلسفه اسلامی در دانشگاه آزاد برلين (انستيتوی مطالعات اسلامی) و مدرس اصول فقه و تاريخ علم کلام در اين دانشگاه در طی سالهای گذشته بوده است. از او تاکنون مقالات متعددی در موضوعات تاريخ علم کلام و تشيع امامی در ژورنالهای خارجی منتشر شده است.
آمار بازدید
بازدیدکنندگان تا کنون : ۱٫۲۸۶٫۳۷۸ نفر
بازدیدکنندگان امروز : ۲۷۸ نفر
تعداد یادداشت ها : ۹۹۵
بازدید از این یادداشت : ۹۶

پر بازدیدترین یادداشت ها :
اين روايت را علامه مجلسي در بحار الأنوار (جلد ۳۰، ص ۲۴۶ به بعد) نقل کرده و منبع خود را يکی از کتاب های مناقب می خواند که " أصل عتيق" بوده است. او در پايان نقل اين روايت که از مضامين و راويش مفضل جعفي معلوم است ريشه در سنت احاديث نصيريه و يا غلاتی مشابه آنان دارد درباره آن می نويسد: " وهذا الخبر وإن كان غريبا غير مذكور في الكتب المعتبرة ، لكن لما وجدناه في أصل عتيق أخرجناه".

تحريری از اين روايت در اصل در کتاب عيون المعجزات (ص ۳۳ تا ۳۵) و از آنجا در منابع متأخر نقل شده اما تحريری که در اينجا مجلسي نقل می کند اندکی با آن تحرير متفاوت است. تحريری از اين روايت در کتاب معلوم الحال و غاليانه فضائل منسوب به شاذان بن جبرئیل (ص ۶۲ تا ۶۳) هم نقل شده است.

اين هم روايت مجلسي:
أقول : رأيت في بعض كتب المناقب ، عن المفضل ، قال الصادق عليه السلام : إن أمير المؤمنين صلوات الله عليه بلغه عن بعض شئ ، فأرسل إليه سلمان الفارسي فقال : إنه بلغني عنك كيت وكيت وكرهت أن أفضحك ، وجعلت كفارة ذلك فك رقبتك من المال الذي حمل إليك من خراسان الذي خنت فيه الله والمؤمنين . قال سلمان : فلما قلت ذلك له تغير وجهه وارتعدت فرائصه وأسقط في يديه ، ثم قال بلسان كليل : يا أبا عبد الله ! أما الكلام فلعمري قد جرى بيني وبين أهلي وولدي وما كانوا بالذي يفشون علي ، فمن أين علم ابن أبي طالب ؟ وأما المال الذي ورد علي فو الله ما علم به إلا الرسول الذي أتى به ، وإنما هو هدية ، فمن أين علم ؟ يا أبا عبد الله : والله ثم والله . . - ثلاثا - إن ابن أبي طالب ساحر عليم . قال سلمان : قلت : بئس ما قلت يا عبد الله ؟ . فقال : ويحك ! اقبل مني ما أقوله فو الله ما علم أحد بهذا الكلام ولا أحد عرف خبر هذا المال غيري ، فمن أين علم ؟ وما علم هو إلا من السحر ، وقد ظهر لي من سحره غير هذا ؟ . قال سلمان : فتجاهلت عليه ، فقلت : بالله ظهر لك منه غير هذا ؟ . قال : اي والله يا أبا عبد الله ؟ . قلت : فأخبرني ببعضه . قال : إذا والله أصدقك ولا أحرف قليلا ولا كثيرا مما رأيته منه ، لاني أحب أن أطلعك على سحر صاحبك حتى تجتنبه وتفارقه ، فو الله ما في شرقها وغربها أحد أسحر منه ، ثم احمرت عيناه وقام وقعد ، وقال : يا أبا عبد الله ! إني لمشفق عليك ومحب لك ، على أنك قد اعتزلتنا ولزمت ابن أبي طالب ، فلو ملت إلينا وكنت في جماعتنا لآثرناك وشاركناك في هذه الاموال ، فاحذر ابن أبي طالب ولا يغرنك ما ترى من سحره ! فقلت : فأخبرني ببعضه . قال : نعم ، خلوت ذات يوم أنا وابن أبي طالب ( ع ) في شئ من أمر الخمس ، فقطع حديثي وقال لي : مكانك حتى أعود إليك ، فقد عرضت لي حاجة ، فخرج ، فما كان بأسرع أن انصرف وعلى عمامته وثيابه غبار كثيرة ، فقلت : ما شأنك يا أمير المؤمنين ؟ . قال : أقبلت على عساكر من الملائكة وفيهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يريدون بالمشرق مدينة يقال لها : صحور ، فخرجت لاسلم عليه ، فهذه الغبرة من ذلك ، فضحكت تعجبا من قوله ، وقلت : يا أبا الحسن ! رجل قد بلي في قبره وأنت تزعم أنك لقيته الساعة وسلمت عليه ، هذا ما لا يكون أبدا . فغضب من قولي ، ثم نظر إلي فقال : أتكذبني ؟ ! . قلت : لا تغضب فإن هذا ما لا يكون . قال : فإن عرضته عليك حتى لا تنكر منه شيئا تحدث لله توبة مما أنت عليه ؟ . قلت : لعمر الله . فاعرضه علي ، فقال : قم ، فخرجت معه إلى طرف المدينة ، فقال لي : يا شاك غمض عينيك ، فغمضتها فمسحهما ثم قال : يا غافل افتحهما ، ففتحتهما فإذا أنا والله - يا أبا عبد الله - برسول الله ( ص ) مع الملائكة لم أنكر منه شيئا ، فبقيت والله متعجبا أنظر في وجهه ، فلما أطلت النظر إليه فعض الانامل بالاسنان وقال لي : يا فلان بن فلان ! * ( أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا ) * ، قال : فسقطت مغشيا على الارض ، فلما أفقت قال لي : هل رأيته وسمعته كلامه ؟ . قلت : نعم . قال : انظر إلى النبي ( ص ) ، فنظرت فإذا لا عين ولا أثر ولا خبر من الرسول صلى الله عليه وآله ولا من تلك الخيول . فقال لي : يا مسكين فأحدث توبة من ساعتك هذه . فاستقر عندي في ذلك اليوم أنه أسحر أهل الارض ، وبالله لقد خفته في ذلك اليوم وهالني أمره ، ولولا أني وقفت - يا سليمان - على أنك تفارقه ما أخبرتك ، فاكتم هذا وكن معنا لتكون منا وإلينا حتى أوليك المدائن وفارس ، فصر إليهما ولا تخبر ابن أبي طالب ( ع ) بشئ مما جرى بيننا ، فإني لا آمنه أن يفعل لي من كيده شيئا . قال : فضحكت وقلت : إنك لتخافه ؟ . قال : اي والله خوفا لا أخاف شيئا مثله . قال سلمان : فنشطت متجاهلا بما حدثني وقلت : يا عبد الله ! أخبرني عن غيره فو الله إنك أخبرتني عن أعجوبة ؟ . قال : إذا أخبرك بأعجب من هذا مما عاينته أنا بعيني . قلت : فأخبرني . قال : نعم ، إنه أتاني يوما مغضبا وفي يده قوسه فقال لي : يا فلان ! عليك بشيعتك الطغاة ولا تتعرض لشيعتي ، فإني خليق أن أنكل بك . فغضبت أنا أيضا - ولم أكن وقفت على سحره قبل ذلك - ، فقلت : يا ابن أبي طالب ! مه ، ما هذا الغضب والسلطنة ؟ . أتعرفني حق المعرفة ؟ . قال : نعم ، فو الله لاعرفن قدرك ، ثم رمى بقوسه الارض ، وقال : خذيه ، فصارت ثعبانا عظيما مثل ثعبان موسى بن عمران ففغر فاه فأقبل نحوي ليبعلني ، فلما رأيت ذلك طار روحي فرقا وخوفا وصحت وقلت : الله ! الله ! الامان الامان يا أمير المؤمنين ، أذكر ما كان في خلافة الاول مني حين وثب إليك ، وبعد فاذكر ما كان مني إلى خالد بن الوليد الفاسق ابن الفاسق حين أمره الخليفة بقتلك ، وبالله ما شاورني في ذلك فكان مني ما كان حتى شكاني ووقع بيننا العداوة ، واذكر - يا أمير المؤمنين - ما كان مني في مقامي حين قلت : إن بيعة أبي بكر كانت فلتة فمن عاد إلى مثلها فاقتلوه ، فارتاب الناس وصاحوا وقالوا : طعن على صاحبه ، قد عرفت هذا كله ، وبالله إن شيعتك يؤذونني ويشنعون علي ، ولولا مكانك - يا أمير المؤمنين - لكنت نكلت بهم ، وأنت تعلم أني لم أتعرض لهم من أجلك وكرامتك ، فاكفف عني هذا الثعبان فإنه يبلعني . فلما سمع هذا المقال مني قال : أيها المسكين لطفت في الكلام ، وإنا أهل بيت نشكر القليل ، ثم ضرب بيده إلى الثعبان وقال : ما تقول ؟ . قلت : الامان ! الامان ! قد علمت أني لم أقل إلا حقا ، فإذا قوسه في يده وليس هناك ثعبان ولا شئ ، فلم أزل أحذره وأخافه إلى يومي هذا . قال سلمان : فضحكت وقلت : والله ما سمعت بمثل هذه الاعجوبات . قال : يا أبا عبد الله ! هذا ما رأيته أنا بعيني هاتين ، ولولا أني قد رفعت الحشمة فيما بيني وبينك ما كنت بالذي أخبرك بهذا . قال سلمان : فتجاهلت عليه ، فقلت : هل رأيت منه سحرا غير ما أخبرتني به ؟ . قال : نعم ، لو حدثتك لبقيت منه متحيرا ، ولا تقل - يا أبا عبد الله - إن هذا السحر هو الذي أظهره ، لا والله ولكن هو وراثة يرثونها . قلت : كيف ؟ . قال : أخبرني أبي أنه راى من أبيه أبي طالب ومن عبد الله سحرا لم يسمع بمثله ، وذكر أبي أن أباه نفيلا أخبره أنه رأى من عبد المطلب سحرا لم يسمع بمثله . قال سلمان : فقلت : : حدثني بما أخبرك به أبوك ؟ . قال : نعم ، أخبرني أبي أنه خرج مع أبي طالب ( ع ) في سفر يريدون الشام مع تجار قريش تخرج من السنة إلى السنة مرة واحدة فيجمعون أموالا كثيرة ، ولم يكن في العرب أتجر من قريش ، فلما كانوا ببعض الطرق إذا قوم من الاعراب قطاع شاكون في السلاح لا يرى منهم إلا الحدق ، فلما ظهروا لنا ها لنا أمرهم وفزعنا ووقع الصياح في القافلة ، واشتغل كل إنسان بنفسه يريد أن ينجوا بنفسه فقط ، ودهمنا أمر جليل ، واجتمعنا وعزمنا على الهرب ، فمررنا بأبي طالب وهو جالس ، فقلنا : يا أبا طالب ! ما لك ؟ ألا ترى ما قد دهمنا فانج بنفسك معنا ؟ . فقال : إلى أين نهرب في هذه البراري ؟ . قلنا : فلما الحلة ؟ . قال : الحلة أن ندخل هذه الجزيرة فنقيم فيها ونجمع أمتعتنا ودوابنا وأموالنا فيها . قال : فبقينا متعجبين ، وقلنا : لعله جن وفزع مما نزل به ، فقلنا : ويحك ! ولنا هنا جزيرة ؟ ! . قال : نعم . قلنا : أين هي ؟ . قال : انظروا أمامكم . قال : فنظرنا إذا والله جزيرة عظيمة لم ير الناس أعظم منها ولا أحصن منها ، فارتحلنا وحملنا أمتعتنا ، فلما قربنا منها إذا بيننا وبينها واد عظيم من ماء لا يمكن أحدا أن يسلكه ، فقال : ويحكم ! ألا ترون هذا الطريق اليابس الذي في وسطه قلنا : لا . قال : فانظروا أمامكم وعن يمينكم ، فنظرنا فإذا والله طريق يابس سهل المسلك ففرحنا ، وقلنا : لقد من الله علينا بأبي طالب ، فسلك وسلكنا خلفه حتى دخلنا الجزيرة فحططنا ، فقام أبو طالب فخط خطا على جميع القافلة ، ثم قال : يا قوم ! أبشروا فإن القوم لن يصلوا إليكم ولا أحد منهم بسوء . قال : وأقبلت الاعراب يتراكضون خلفنا ، فلما انتهوا إلى الوادي إذا بحر عظيم قد حال بينهم وبيننا فبقوا متعجبين ، فنظر بعضهم إلى بعض ، وقالوا : يا قوم ! هل رأيتم قط ها هنا جزيرة أو بحرا ؟ . قالوا : لا . فلما كثر تعجبهم قال شيخ منهم - قد مرت عليه التجارب - : يا قوم ! أنا أطلعكم على بيان هذا الامر الساعة . قالوا : هات - يا شيخ - فإنك أقدمنا وأكبرنا سنا وأكثرنا تجاربا . قال : نادوا القوم ، فنادوهم ، فقالوا : ما تريدون ؟ . قال الشيخ : قولوا لهم : أفيكم أحد من ولد عبد المطلب ؟ فنادوهم ، فقالوا : نعم ، فينا أبو طالب بن عبد المطلب قال الشيخ : يا قوم ! ، قالوا : لبيك . قال : لا يمكننا أن نصل إليهم بسوء أصلا ، فانصرفوا ولا تشتغلوا بهم ، فو الله ما في أيديكم منهم قليل ولا كثير ، فقالوا : قد خرفت أيها الشيخ ، أتنصرف عنهم وتترك هذه الاموال الكثيرة والامتعة النفيسة معهم ؟ ! ، لا والله ولكن نحاصرهم أو يخرجون إلينا فنسلبهم . قال الشيخ : قد نصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين ، فاتركوا نصحكم وذروا . قالوا : اسكت يا جاهل ! فحطوا رواحلهم ليحاصروهم فلما حطوا أبصر بعضهم بالطريق اليابس ، فصاح : يا قوم ! ها هنا طريق يابس ، فأبصر القوم كلهم الطريق اليابس ، وفرحوا وقالوا : نستريح ساعة ونعلف دوابنا ثم نرتحل إليهم فإنهم لا يمكنهم أن يتخلصوا ، ففعلوا ، فلما أرادوا الارتحال تقدمت طائفة منهم إلى الطريق اليابس فلما توسطوا غرقوا وبقي الآخرون ينظرون إليهم فأمسكوا وندموا فاجتمعوا إلى الشيخ ، وقالوا : ويحك يا شيخ ! ألا أخبرتنا أمر هذا الطريق فإنه قد أغرق فيه خلق كثير ، قال الشيخ : قد أخبرتكم ونصحت لكم فخالفتموني وعصيتم أمري حتى هلك منكم من هلك . قالوا له : ومن أين علمت ذاك يا شيخ ؟ . قال : ويحكم ! إنا خرجنا مرة قبل هذا نريد الغارة على تجارة قريش ، فوقعنا على القافلة فإذا فيها من الاموال والامتعة ما لا يحصى كثرة ، فقلنا قد جاء الغنى آخر الابد ، فلما أحسوا بنا - ولم يكن بيننا وبينهم إلا قدر ميل - قام رجل من ولد عبد المطلب يقال له : عبد الله ، فقال : يا أهل القافلة ! ما ترون ؟ . قالوا : ما ترى ، قد دهمنا هذا الخيل الكثير ، فسلوهم أن يأخذوا منا أموالنا ويخلوا سربنا فإنا إن نجونا بأنفسنا فقد فزنا . فقال عبد الله : قوموا وارتحلوا فلا بأس عليكم . فقلنا : ويحك ! وقد قرب القوم وإن ارتحلنا وضعوا علينا السيوف . فقال : ويحكم ! إنا لنا ربا يمنعنا منهم ، وهو رب البيت الحرام والركن والمقام ، وما استجرنا به قط إلا أجارنا ، فقوموا وبادروا . قال : فقام القوم وارتحلوا ، فجعلوا يسيرون سيرا رويدا ، ونحن نتبعهم بالركض الحثيث والسير الشديد فلا نلحقهم ، وكثر تعجبنا من ذلك ، ونظر بعضنا إلى بعض وقلنا : يا قوم ! هل رأيتم أعجب من هذا ؟ ! إنهم يسيرون سيرا رويدا ونحن نتراكض فلا يمكننا أن نلحقهم ، فما زال ذلك دأبنا ودأبهم ثلاثة أيام ولياليها ، كل يوم يخطون فيقوم عبد الله فيخط خطا حول القافلة ويقول لاصحابه : لا تخرجوا من الخط فإنهم لا يصلون إليكم فننتهي إلى الخط فلا يمكننا أن نتجاوزه ، فلما كان بعد ثلاثة أيام - كل يوم يسيرون سيرا رويدا ونحن نتراكض - أشرفنا على هلاك أنفسنا وعطبت دوابنا وبقينا لا حركة بنا ولا نهوض ، فقلنا : يا قوم ! هذا والله العطب والهلاك ، فما ترون ؟ . قالوا : الرأي الانصراف عنهم ، فإنهم قوم سحرة . فقال بعضهم لبعض : إن كانو سحرة فالرأي أن نغيب عن أبصارهم ونوهمهم أنا قد انصرفنا عنهم ، فإذا ارتحلوا كررنا عليهم كرة وهجمنا عليهم في مضيق . قالوا : نعم الراي هذا ، فانصرفنا عنهم وأوهمناهم أنا قد يئسنا ، فلما كان من الغد ارتحلوا ومضوا فتركناهم حتى استبطنوا واديا فقمنا فأسرجنا وركبنا حتى لحقناهم ، فلما أحسوا بنا فزعوا إلى عبد الله بن عبد المطلب ، وقالوا : قد لحقونا . فقال : لا بأس عليكم ، امضوا رويدا . قال : فجعلوا يسيرون سيرا رويدا ، ونحن نتراكض ونقتل أنفسنا ودوابنا حتى أشرفنا على الموت مع دوابنا ، فلما كان في آخر النهار قال عبد الله لاصحابه : حطوا رواحلكم ، وقام فخط خطا وقال : لا تخرجوا من الخط فإنهم لن يصلوا إليكم بمكروه ، فانتهينا إلى الخط فو الله ما أمكننا أن نتجاوزه ، فقال بعضنا لبعض : والله ما بقي إلا الهلاك أو الانصراف عنهم على أن لا نعود إليهم . قال : فانصرفنا عنهم فقد عطبت دوابنا وهلكت ، وكانت سفرة مشومة علينا ، فلما سمعوا ذلك من الشيخ قالوا : ألا أخبرتنا بهذا الحديث فكنا ننصرف عنهم ولم يغرق منا من غرق ؟ . قال الشيخ : قد أخبرتكم ونصحت لكم ، وقلت لكم : انصرفوا عنهم فليس لكم الوصول إليهم ، وفيهم رجل من ولد عبد المطلب ، وقلتم : إني قد خرفت وذهب عقلي ، فلما سمع أبي هذا الكلام من الشيخ وهو يحدث أصحابه على رأس الخطة نظر إلى أبي طالب فقال : ويحك ! أما تسمع ما يقول الشيخ ؟ . قال : بلى يا خطاب ! أنا والله في ذلك اليوم مع عبد الله في القافلة وأنا غلام صغير ، وكان هذا الشيخ على قعود له ، وكان شائكا لا يرى منه إلا حدقته ، وكانت له جمة قد أرخاها عن يمينه وشماله . فقال الشيخ : صدق والله كنت يومئذ على قعود علي ذوابتان قد أرسلتهما عن يميني وشمالي . قال : الخطاب : فانصرفوا عنا . فقال أبو طالب : ارتحلوا . فارتحلنا ، فإذا لا جزيرة ولا بحر ولا ماء ، وإذا نحن على الجادة والطريق الذي لم نزل نسلكه فسرنا وتخلصنا بسحر أبي طالب حتى وردنا الشام فرحين مستبشرين ، وحلف الخطاب أنه مر بعد بذلك الموضع بعينه أكثر من عشرين مرة إلى الشام فلم ير جزيرة ولا بحرا ولا ماء ، وحلفت قريش على ذلك ، فهل هذا - يا سلمان - إلا سحر مستمر ؟ . قال سلمان : قلت : والله ما أدري ما أقول لك إلا إنك تورد علي عجائب من أمر بني هاشم . قال : نعم ، يا أبا عبد الله ! هم أهل بيت يتوارثون السحر كابرا عن كابر ! . قال سلمان : فقلت - وأنا أريد أن أقطع الحديث - : ما أرى أن هذا سحر . قال : سبحان الله ! يا أبا عبد الله ! ترى كذب الخطاب وأصحابه ، أتراك ما حدثتك به مما عايتنه أنا بعيني كذب ؟ . قال سلمان : فضحكت ، فقلت : ويلك ! إنك لم تكذب ولا كذب الخطاب وأصحابه ، وهذا كله صدق وحق . فقال : والله لا تفلح أبدا ، وكيف تفلح وقد سحرك ابن أبي طالب ؟ . قلت : فاترك هذا . . ما تقول في فك الرقبة والمال الذي وافاك من خراسان ؟ . قال : ويحك ! يمكنني أن أعصي هذا الساحر في شئ يأمرني به ؟ نعم أفكها على رغم مني وأوجه بالمال إليه . قال سلمان : فانصرفت من عنده ، فلما بصر بي أمير المؤمنين عليه السلام قال : يا سلمان ! طال حديثكما . قلت : يا أمير المؤمنين حدثني بالعجائب من أمر الخطاب وأبي طالب . قال : نعم - يا سلمان - قد علمت ذلك وسمعت جميع ما جرى بينكما ، وما قال لك أيضا انك لا تفلح . قال سلمان : والله الذي لا إله إلا هو ما حضر الكلام غيري وغيره ، فأخبرني مولاي أمير المؤمنين عليه السلام بجميع ما جرى بيني وبينه . ثم قال : يا سلمان ! عد إليه فخذ منه المال وأحضر فقراء المهاجرين والانصار في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وفرقه إليهم . بيان : القعود - بالفتح - من البعير الذي يقتعده الراعي في كل حاجة ، وهذا الخبر وإن كان غريبا غير مذكور في الكتب المعتبرة ، لكن لما وجدناه في أصل عتيق أخرجناه
سه شنبه ۲۸ شهريور ۱۳۹۶ ساعت ۱۲:۳۱
نظرات



نمایش ایمیل به مخاطبین





نمایش نظر در سایت